الأحد , ديسمبر 8 2019

وفاة شخص ونجاة ركاب “بولمانين” في حادث مروع على أوتستراد حرستا وهذه هي الأسباب..

وفاة شخص ونجاة ركاب “بولمانين” في حادث مروع على أوتستراد حرستا وهذه هي الأسباب..

توفي شخص وأصيب آخرين، نتيجة حادث سير وقع ليل (الأحد – الإثنين)، على أوتستراد حرستا بسبب ضعف الانارة الطرقية والسرعة الزائدة، وعدم التزام المارة.

وأكّد رئيس مركز شرطة الطرق العامة في دوما الرائد جهاد المقداد، لتلفزيون الخبر، أنّ “الحادث حصل على الطريق عام أوتستراد دمشق حمص الذي يمر من حرستا، نتيجة اصطدام أكثير من سيارة ببعضها البعض”.

وأوضح المقداد، أنّ “الحادث وقع نتيجة اصطدام بولمان يقل ركاب بسيارة من نوع انتر محملة بالخضار”، مشيراً إلى أنّ “ذلك أدى إلى اصطدامهما أيضاً بسيارة أخرى من نوع سوزوكي وفي بولمان آخر يقل ركاب أيضاً”.

وأفادت، صفحة “الشرطة Polic”، التابعة لوزارة الداخلية على “فيسبوك” ، بوقوع “حادث كبير على اتستراد دمشق حمص بالقرب من المهام الخاصة مقابل المطاحن باتجاه حمص”.

مبينة أن “الحادث تسبب في تدهور سيارة سوزكي، نتيجة فقدان السائق السيطرة عليها مما أدى لانقلابها في المسرب المؤدي الى محافظة حمص”.

وأوضح رئيس المركز، أن “ذلك أدى إلى دخول أحد البولمنين في المنصف الحجري، وعلى أثرها نُقل شخصين من سيارة السوزوكي الى مشفى ديرعطية بريف دمشق”، مبيناً أنه “توفي أحدهما والآخر تعرض لرضوض خفيفة”، لافتاً إلى “تعرض شخص في سيارة الانتر لرضوض أيضاً”.

وأشار المقداد إلى أنّ “المصابين بصحة جيدة وأن جميع ركاب البولمنين بخير ولا توجد أي إصابات بينهم “.

وأرجع رئيس المركز سبب الحادث الى “وجود سرعة زائدة من قبل سائقي السيارات، بالإضافة الى انعدام الانارة الطرقية على الطريق المذكور وخاصة في المسافة التي تربط ما بين البانوراما وجسر بغداد”.

وأشار الرائد إلى أنّ” إنعدام الإنارة مسبب لوقوع الحوادث، لأن الأوتستراد ليلاً تكون عليه السرعات كبيرة جداً وتتجاوز 100 كيلو مترات في الساعة”.

وأكّد الرائد أنه “سيتم رفع كتاب رسمي عن طريق المركز بضرورة انارة الشارع العام بشكل دائم أو إخراجه من التقنين إن كان هناك تقنين عليه”، مشيرا إلى أهمية الموضوع كون الأوتستراد يمر من جانب منطقة سكينة”

ولفت إلى أنّ “الكثير من المواطنين لا يلتزمون بالعبور من ممر المشاه الموجود مقابل مخيم الوافدين، ويقومون بقطع الطريق بشكل غير منتظم”.

وأوضح أنّ “هذا التصرف ليلاً يودي بحياة الكثيرين”، مشيراً إلى أنّه” دهس منذ ثلاثة أيام رجل وزوجته من قبل سائق سيارة نتيجة لذلك”.

وطلب الرائد المقداد، من “المارة ضرورة الالتزام بالعبور من ممر المشاة”، مشدداً على “أهمية تقيد أصحاب السيارات بحدود السرعه واللافتات الموجودة ليلاً”، بالإضافة إلى “الضرورة القصوى بإنارة الشارع”.

وتمنى رئيس المركز من الجهات المعنية أن “تقوم بوضع منصف حديد آخر يعلو منصف الحجري الموجود حالياً ما يمكن أن يمنع المشاة من العبود بشكل غير منتظيم ويجبرهم بالتقيد بممر المشاة الرئيسي حفاظاً على أرواحهم”.

من جانبه، أكّد مصدر مطلع في وزارة الكهرباء، أنّ “إنارة الطريق المذكور يقع على عاتق المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية، وهي الجهة المعنية والمسؤولة عن تخديم الطرقات العامة التي تربط بين المحافظات، إذ يندرج موضوع الإنارة ضمن مهامها وخصائصها”.

وأوضح المصدر، أنّه “جزء كبير من الشبكات الكهربائية ومراكز التحويل التي تخدم الطريق خرجت عن الخدمة نتيجة التخريب الذي تسببته المجموعات المسلحة في المنطقة”.

ولفت المصدر وفقاً لمعلوماته، إلى “أنه يتم التعاقد حالياً بين المؤسسة وإحدى المؤسسات الحكومية الأخرى لإعادة إنارة الطريق من جديد في المنطقة الواصلة ما بين البانوراما وجسر حرستا فقط”.

تلفزيون الخبر