الأربعاء , يناير 22 2020
غارة تقتل أهم المدربين العسكريين في "تحرير الشام"

غارة تقتل أهم المدربين العسكريين في “تحرير الشام”

غارة تقتل أهم المدربين العسكريين في “تحرير الشام”

قُتل القيادي في هيئة تحرير الشام “أبو أحمد الجزائري” مساء اليوم الثلاثاء، جراء غارة جوية بطائرة مسيرة تابعة للتحالف الدولي، استهدفت سيارته بصاروخ موجه داخل بلدة “أطمة” شمال إدلب، والواقعة على الحدود السورية التركية.

وأفاد مصدر اعلامي أن طائرة مسيرة تابعة للتحالف الدولي، استهدفت سيارة الجزائري من نوع “فان” بصاروخ موجه داخل بلدة “أطمة”، لحظة قيادته لسيارته عند الساعة الخامسة تماماً من مساء اليوم، ما أدى إلى مقتله بداخل سيارته دون وقوع أي إصابة تذكر.

ويعتبر “الجزائري” من أبرز المدربين العسكريين في “هيئة تحرير الشام”، وهو مسؤول تدريب المسدسات وحرب المدن لعناصر “العصائب الحمراء”، والتي تعتبر أبرز قوة عسكرية تابعة للهيئة.

ورجح المصدر أن الطائرة المسيرة من طراز “MQ-9 Reaper” استهدفت سيارة القيادي بصاروخ “نينجا” الأميركي، والذي يُعرف برمز “R9x”، وهو مصمم لاختراق الأهداف بالاعتماد على 6 شفرات حادة، دون حدوث أي انفجار.

الجدير بالذكر أن الجيش الأميركي شرع باستخدام صاروخ “النينجا” في تشرين الأول أكتوبر/2016، وذلك بعدما أظهر صورة مقتل “أبو الفرج المصري” أبرز شرعيي “هيئة تحرير الشام” داخل سيارته وثقب كبير على سطحها، دون إحداث أي أضرار في محيط السيارة.

وكالات