السبت , ديسمبر 7 2019
عودة التقنين الكهربائي في سورية ينعش أسواق الكهرباء بقوة

عودة التقنين الكهربائي في سورية ينعش أسواق الكهرباء بقوة

عودة التقنين الكهربائي في سورية ينعش أسواق الكهرباء بقوة

يشهد سوق الكهرباء في دمشق حركة ملحوظة في البيع والشراء مع عودة التقنين الكهربائي وارتفاع ساعات التقنين الى 9 ساعات في اليوم ،عدا عن الانقطاعات المتفرقة خلال فترة وصولها للمشترك على مدار الأربع والعشرين ساعة، واستغناء المواطن عن المدخرات السابقة في منزله بعد استقرار التيار الكهربائي لعدة اشهر ماضية .

ووفقا لجولة لفريق موقع “بزنس2بزنس” في أسواق العاصمة دمشق، فقد ارتفعت أسعار البطاريات في الأسواق وزاد سعر الأمبير الواحد عن 1500 ليرة سورية، حيث تباع بطارية 12 فولد 7 أمبير 9000 ليرة، و12 امبير 17 الف ،و30 امبير 45 الف ليرة ،ويختلف سعر البطارية بحسب ما رصد مراسل بزنس 2 بزنس حسب منشأ صنعها ونوعيتها جافة ام سائلة أم جل، وبعض تلك البطاريات عمرها قصير زمنياً لا يتجاوز العام الواحد .

وارتفعت أسعار الشواحن وفقا لما إطلع عليه موقع “b2b-sy” من 3500 الى 6 الاف ليرة وتتعرض هذه القطع الصينية المنشأ الى اعطال كثيرة نتيجة استمرارية عملها على مدار اليوم نتيجة الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي ،بينما تراوحت أجهز الراوتر بين الالف و الفين ليرة وظهرت بعض المدخرات الخاصة بالراوتر .

وينتشر في سوق الكهرباء بدائل عن مساطر الليدات بليدات ذات أحجام صغيرة ونورها أفضل لكن سعرها اعلى حيث تحتاج الغرفة التي كانت تنار بمسطرة طولها متر وسعرها الف ليرة الى 4 قطع صغيرة بسعر الفين ليرة ، كما ارتفع أسعار متر شريط الليدات حسب نوعه وسماكته .

وارتفعت أجرة العامل الكهربائي لتركيب توصيلات الأشرطة داخل المنزل بين 5000 و10000 آلاف ليرة، حسب عدد التوصيلات ونوعها هل هي خارجية أم داخلية .

وبعد ان توقفت هذه التجارة خلال الأشهر الماضية نتيجة التحسن الكبير في وصول التيار الكهربائي وانعدام التقنين، عادت الى الازدهار بعيدا عن أعين الرقابة ومن جيبة المواطن المفلسة وخاصة بعد الهبوط غير المسبوق لسعر صرف الليرة وكل تاجر يسعر على مزاجه .

اقرأ ايضا: نشرة أسعار السلع التموينية في دمشق..إنخفاض ملموس في بعضها بعد التراجع الطفيف للدولار