الإثنين , يناير 27 2020

لسد النقص في المدرسين.. ألمانيا تدرس الاستعانة باللاجئين

لسد النقص في المدرسين.. ألمانيا تدرس الاستعانة باللاجئين

اقترح الحزب الديمقراطي الحر في ألمانيا الاستعانة بالمعلمين اللاجئين في ألمانيا لسد العجز في المدرسين بألمانيا، ويعتزم الليبراليون التقدم قبل فترة أعياد الميلاد بطلب بهذا الشأن للبرلمان.

كما يقترح الليبراليون في هذا الطلب أن تمول الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات دورات جامعية مدتها عام للاجئين الحاصلين على شهادات تربوية، لمساعدة المعلمين اللاجئين على تحقيق الشروط المطلوبة للعمل في الخدمة المدرسية، بحسب “dw”.

ويجري وزراء التعليم في الولايات الألمانية مشاورات الخميس والجمعة في برلين بشأن نقص المعلمين في ألمانيا.

وسينظر الوزراء خلال مشاوراتهم في عدد المعلمين المطلوب توظيفهم في المدارس والعدد المتاح من المعلمين في الوقت الحالي في ألمانيا، معتمدين في ذلك على البيانات التي أعدتها حكومات الولايات بشأن العدد المطلوب تعيينه من المدرسين والنقص المتوقع في أعدادهم حتى عام 2030.

وبحسب رابطة المعلمين في ألمانيا فإن حوالي 15 ألف وظيفة ستبقى شاغرة خلال العام الدراسي الحالي، وقال رئيس الرابطة هاينز ـ بيتر مايدينغر، إن الاستعانة بخطة طوارئ لشغل 40 ألف وظيفة شاغرة من خلال توظيف متقاعدين أو وافدين ليس خطأ.

وأظهرت نتائج جديدة لبرنامج دولي يعنى بتقييم مهارات التلاميذ على مستوى العالم، تراجع مستوى التلاميذ الألمان إلى مراكز دون المتوسط.

وكانت وزيرة التعليم في ولاية شمال الراين-ويستفاليا يفونه غيباور، ذكرت في شهر نيسان الماضي أن الولاية تريد فتح المجال أمام المعلمين اللاجئين القادمين من دول خارج الاتحاد الأوروبي للمشاركة في إجراءات الحصول على مؤهلات التدريس الكاملة في الولاية، والتي تقتصر حالياً على المعلمين الأجانب القادمين من دول الاتحاد الأوروبي.

يذكر أن وبحسب بيانات وكالة التشغيل الألمانية فإنه ” لم يتم حتى الآن تعيين سوى 250 شخصا ممن يحملون جنسية إحدى البلدان التي ينحدر منها اللاجئون، في المدارس العامة والمدارس الحرفية”.