الإثنين , يناير 27 2020
لأول مرة منذ 2011.. السعودية تعرض توقيع اتفاقية تعاون مع سوريا

لأول مرة منذ 2011.. السعودية تعرض توقيع اتفاقية تعاون مع سوريا

لأول مرة منذ 2011.. السعودية تعرض توقيع اتفاقية تعاون مع سوريا

كشف رئيس اتحاد الصحفيين السوريين، موسى عبد النور، إنّ هيئة الصحفيين السعوديين عرضت على الاتحاد السوري توقيع اتفاقية تعاون وذلك خلال مشاركة الوفد السوري في اجتماعات الأمانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب في الرياض الأسبوع الفائت.

ولفت عبد النور في تصريحات، أن “الاتحاد السوري حضر اجتماع اتحاد الصحفيين العرب الذي انعقد على مدى يومين في الرياض في 3 كانون الأول/ ديسمبر الجاري بدعوة اتحاد الصحفيين العرب وهيئة الصحفيين السعوديين”.

وحول إجراءات سفر الوفد السوري الذي اقتصر عليه وعلى عضو الأمانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب الأمين العام المساعد إلياس مراد، قال عبد النور “عندما سافرنا إلى السعودية أخذنا موافقة الخارجية على السفر كالمعتاد كما أن تأشيرة الدخول والدعوة بحاجة إلى موافقة وزارتي الداخلية والإعلام السعودية وبالتالي هناك موافقة من الجهتين على الدعوة”، لافتاً إلى أن السفر كان عبر الكويت واستلام التأشيرات جرى في مطار الرياض.

كما أشاد عبد النور بالاستقبال في الرياض، الذي كان “جيدا ولافتا ولائقا”، لافتاً إلى أنّ “اللقاءات كانت في الإطار المهني وكان هنالك طرح من قبل هيئة الصحفيين السعوديين لتوقيع اتفاقية تعاون بين الاتحاد السوري والهيئة وطلبنا أن يرسلوا لنا مسودة عن الاتفاقية لدراستها”.

واعتبر عبد النور أن هذه الخطوة في الاتجاه الصحيح، متمنياً “أن تحمل الخير في الاتجاهات الأخيرة لإنهاء الحرب على سوريا وأن تكون بداية لخطوات أخرى تتبعها وتحمل الخير للشعب السوري والعربي بشكل عام”.

اقرأ المزيد في قسم الاخبار

وحول مداخلة الوفد السوري في الاجتماع فقد تركزت على ما يتعرض له الصحافيون السوريون من اعتداءات، موضحاً “المشاركة السورية اقتصرت على حضور اجتماعات الأمانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب وقدمنا مداخلة أشرنا فيها لما يتعرض له الصحفيون السوريون من اعتداءات من التنظيمات الإرهابية المصنفة دوليا على لائحة الإرهاب من داعش والنصرة (المحظوران في روسيا) والتنظيمات الأخرى وطالبنا بإدانة هذا الإرهاب واقر في البيان الختامي إدانة الإرهاب”.

كما تطرقت مداخلتهم إلى أوضاع الصحفيين الفلسطينيين الذين يتعرضون “لإرهاب الدولة من قبل الكيان الإسرائيلي”. وبحسب عبد النور “طالبنا أن لا يقتصر دور اتحاد الصحفيين العرب على البيانات والإدانة بل اقترحنا إقامة أنشطة كالمعارض التي توثق الصورة لهذه الاعتداءات والتحرك لدى المنظمات الدولية واتحاد الصحفيين الدولي ومنظمات الأمم المتحدة وأكدنا تضامنا مع نقابة الصحفيين الفلسطينيين التي تتجه إلى محاسبة قادة الكيان الإسرائيلي في المحافل الدولية”.

يذكر أن اجتماعات الأمانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب عقدت في الرياض يوم الثلاثاء الماضي.

وأعادت مشاركة عبد النور في الحدث المقام في الرياض الحديث مجددا عن عودة العلاقات الدبلوماسية بين سوريا والسعودية، وخاصة وهو المسؤول السوري الثاني الذي يزور بعد زيارة وزير التربية عماد العزب.

وكانت أنباء قد تداولت مطلع العام الجاري عن إعادة فتح الرياض سفارة لها في دمشق، إلا أن الخارجية السورية نفت ذلك لاحقا، وأكدت أن موقفها من الحكومة السورية الحالية لم يتغير.

سبوتنيك