الخميس , يناير 23 2020
في مؤشر إلى قرب افتتاحه.. روسيا تشرف على سحب «القوات» من طريق حلب – الحسكة

في مؤشر إلى قرب افتتاحه.. روسيا تشرف على سحب «القوات» من طريق حلب – الحسكة

في مؤشر إلى قرب افتتاحه.. روسيا تشرف على سحب «القوات» من طريق حلب – الحسكة

في مؤشر على قرب افتتاحه أمام المدنيين، أشرف عسكريون روس وآخرون من الاحتلال التركي على عملية سحب «القوات» من الطريق الدولي حلب– الحسكة المعروف بـ«M4»، وحددوا مواقع إنشاء نقاط مراقبة على طرفيه، وذلك في إطار تنفيذ مذكرة «سوتشي».

وذكرت وزارة الدفاع الروسية في بيان، وفق موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني، أن مسؤولين من قيادة مجموعة القوات العسكرية الروسية في سورية ومدير مركز التنسيق التركي، أرهان أوزون، نفذوا «عملية تفتيش مشتركة على طريق السيارات «M4» المعروف بطريق حلب– الحسكة».

وأوضحت الوزارة، أن «الحملة انطلقت في بلدة عين عيسى واستمرت حتى بلدة تل تمر على الطريق الذي يمثل حالياً خط فصل» بين الجيش العربي السوري وقوات الاحتلال التركي.
وأشارت إلى أن الحملة جرت لتعزيز «الاتفاقات التي تم تحديدها في مذكرة التفاهم» المبرمة بين روسيا وتركيا يوم 22 تشرين الأول الماضي في مدينة سوتشي الروسية.

ولفتت إلى أن العسكريين الروس والأتراك أشرفوا على عملية سحب القوات من «M4»، وحددوا مواقع إنشاء نقاط مراقبة الطريق لقوات الجيش ولقوات الاحتلال التركي، كما تمت متابعة عملية تفكيك الألغام في صوامع الحبوب في منطقتي عالية وتل تمر، إضافة إلى إطلاق محطة الكهرباء الفرعية في منطقة مخيم مبروك للنازحين الواقع شمال سورية بين مدينتي رأس العين وتل أبيض.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن «كلا الجانبين أعربا عن ارتياحهما من سير تطبيق الاتفاقات، وأبديا ثقتهما بأن يؤدي العمل المشترك إلى إرساء الاستقرار في شمال سورية».

وتنص مذكرة سوتشي على انسحاب التنظيميات الإرهابية الموالية للنظام التركي من الطريق الدولية وكذلك انسحاب «قوات سورية الديمقراطية- قسد» منها ووضع هذه الطريق تحت سيطرة الجيش العربي السوري.

في أثناء ذلك، ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض، أن رتلاً عسكرياً مشتركاً بين قوات الجيش والقوات الروسية قام بالتجول، في مدينة الميادين في ريف دير الزور الشرقي، في وقت توجهت دورية عسكرية روسية برفقة آليات تابعة لـميليشيا «الأسايش» التابعة لـ«قوات سورية الديمقراطية- قسد» من مطار القامشلي نحو منطقة عامودا عند الشريط الحدودي مع تركيا، وسط أنباء عن أن الروس سيجتمعون مع قيادات مما تسمى «الإدارة الذاتية» الكردية في عامودا.
في غضون ذلك، زعم «المرصد» أن استهدافاً جوياً من طائرات مجهولة الهوية طال مواقع للقوات الحليفة للجيش العربي السوري في منطقة الحزام الأخضر بأطراف مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي.

من جانب آخر، أعادت مؤسسة المياه في محافظة الحسكة محطة مياه العزيزية للخدمة بعد تأهيلها وإصلاح الأعطال الفنية التي تعرضت لها.

وبين مدير مؤسسة المياه محمود العكلة، وفق وكالة «سانا»، أن الصيانات التي تم إجراؤها في المحطة التي تضخ المياه إلى أحياء مدينة الحسكة شملت التجهيزات الكهربائية من خطوط ومحولات تعرضت لأعطال فنية وأدت إلى خروج المحطة عن الخدمة لمدة يوم واحد حيث استطاعت الورشات الفنية إنجاز الصيانة بشكل كامل وإعادة المحطة إلى الخدمة من جديد.

اقرأ أيضا: طيران مجهول استهدف متزعمين في ميليشيات موالية للاحتلال التركي
إلى ذلك، ذكرت وزارة دفاع النظام التركي في بيان، وفق وكالة «الأناضول»، أن مباحثات مع مسؤولين عسكريين روس، أسفرت عن إيصال التيار الكهربائي إلى ريف مدينة تل أبيض المحتلة من سد «تشرين» شرق الفرات، مشيرة إلى أن المباحثات حول إمداد المنطقة المذكورة بالتيار الكهربائي، جرت في منطقة عين عيسى.

الوطن – وكالات