الجمعة , فبراير 28 2020

فاكهة “البعباص” تثير جدلا تحت قبة البرلمان.. حمودة صباغ يستفسر.. والجغيلي: لم أذقها في حياتي

فاكهة “البعباص” تثير جدلا تحت قبة البرلمان.. حمودة صباغ يستفسر.. والجغيلي: لم أذقها في حياتي

أكد النائب محمد الجغيلي أنه فيما يتعلق بالمواد المستوردة يجب عدم استيراد أي نوع من الفاكهة لأنه يمكن زراعة سلة متنوعة منها في سورية داعيا إلى وزارة الاقتصاد إلى فرض ضرائب مضاعفة عشر مرات على من يريد استيراد اي نوع من الفاكهة الاستوائية.

وعلمت صاحبة الجلالة أن النائب الجغيلي أشار إلى أن بإمكان أي مستورد فواكه بعد فرض الضرائب عليه أن يأكل ما يشتهي سواء كان مانجو أو “بعباص” وهنا قاطعه رئيس المجلس حموده صباغ مستفسرا عن ماهية هذه الفاكهة الغريبة المسماة “بعباص” سائلا الجغيلي ما إذا كان لديه في محافظته منها ولكنه أجاب بأنه لم يذقها في حياته.

وكان النائب الجغيلي طالب الحكومة في جلسة ضمن إحدى الدورات السابقة بزراعة فاكهة البعباص في سورية للاستغاء عن استيرادها.

وأغلب الظن أن النائب الجغيلي المتمسك بزراعة أو استيراد البعباص يقصد فاكهة “القشطة”.

وفيما يتعلق بسعر الصرف رأى النائب الجغيلي أن الدولة السورية قوية وجبارة وقادرة على الإمساك بالمضاربين على الليرة السورية مشبها إياهم ب”زعران الشوارع” منتقدا الصمت الحكومي إزاء ما يحدث لسعر الصرف دون وجود أي جواب صريح أو شافي أو حتى مقنع من قبل الحكومة وكأنهم “منفصلين عن الواقع”.

كما وصف الجغيلي وزير الاقتصاد بأنه “رجل يفهم في الاقتصاد” وأن “مستواه الرفيع من الفهم للاقتصاد” يستحق التقدير.