الأربعاء , يونيو 3 2020

لقاء برنار ليفي مع قائد “قسد” ينذر بمواجهة شرق الفرات السوري

لقاء برنار ليفي مع قائد “قسد” ينذر بمواجهة شرق الفرات السوري

نشر حساب الصهيوني برنار هنري صورة تجمعه مع قائد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) مظلوم عبدي، واصفا إياه بأنه “جنرال إسطوري”.

وبحسب وسائل إعلام سورية فإن الصورة التي نشرها حساب السياسي الفرنسي برنار ليفي تجمع بالإضافة إلى الجنرال مظلوم عبدي، مسؤول العلاقات العامة في “قسد” (على اليمين)، ونوري محمود الناطق باسم “وحدات حماية الشعب” (على اليسار).

واعتبرت مواقع أن اجتماع قائد قسد بالصهيوني الفرنسي ينذر بمواجهة ويشكل صعوبات بعودة العلاقة وانضمام قسد إلى دمشق، حيث قال مركز “كاتيخون” إن “هذا اللقاء مع السياسي اليهودي “مهندس ما يسمى الربيع العربي” يشير إلى إمكانية تشكل صعوبات كبيرة فيما يتعلق بعودة قسد إلى حضن دمشق، وهذا يعني أن قسد التي أدى تعنتها في التعامل مع الدولة السورية في دمشق إلى خسارة عفرين ورأس العين وتل أبيض، سوف تستمر بمواجهة دمشق في المرحلة المقبلة وبالتالي فإن هذا قد يؤدي إلى مواجهة عسكرية يحسم بها الجيش السوري شرق الفرات بالقوة النارية وذلك بعد انتهاءه من تحرير إدلب وتوجه القوات إلى شرق الفرات”. وفقا للمركز.
وكتب ليفي على حسابه على تويتر “في مكان ما في روجافا…على يميني جنرال أسطوري مظلوم عبدي كوباني…له الشرف الكبير لكونه العدو الأول لأردوغان”.

وبحسب إعلام محلي سوري، فإن “برنار هنري ليفي أكاديمي وإعلامي وسياسي فرنسي معروف بانحيازه لإسرائيل، يوصف بأنه صديق لكبار الأثرياء والساسة الفرنسيين بمن فيهم الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، وكان له اهتمام كبير بثورات الربيع العربي، وتصفه بعض وسائل الإعلام بـ”مهندس ثورات الربيع العربي”.
يذكر أن الدول الغربية وفي مقدمتها واشنطن والاتحاد الأوروبي نددت بشدة بالعملية التركية التي أطلقتها أنقرة باسم “نبع السلام” للقضاء على الوحدات الكردية شمال شرقي سوريا.