الخميس , فبراير 27 2020

المتة لاتمول منذ الشهر السادس … و قوننة أسعارها جاء لاستمرار تواجدها

المتة لاتمول منذ الشهر السادس … و قوننة أسعارها جاء لاستمرار تواجدها

أكدتها الجهات المعنية .. معلومات تشير إلى أنّ مستوردي المتة الرئسيين لا يتمولون بسعر الصرف الرسمي منذ الشهر السادس

وللتوضيح فإن الجهات المعنية قالت : أنّه نتيجة خصوصية هذه المادة تم قوننة أسعارها ضمن حدود معقولة لاستمرار تواجدها في السوق المحلية وعدم اختفائها أو احتكارها خاصة وأن فارق السعر بينها وبين الأسواق الخارجية جعلها عرضة للتهريب والتلاعب .

نفس المعلومة أكدها المستوردين لمادة المتة بأن شحنات المتة المستوردة إلى السوق السورية في الأشهر الأخيرة غير ممولة بسعر الصرف الرسمي المعلن من مصرف سورية المركزي.

المستوردون وحول بعض الملاحظات أوضحوا حول ما أثارته أسعار المتة على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي :” أن شحنات المتة المستوردة منذ بداية النصف الثاني لهذا العام ولغاية الان هي غير ممولة بالسعر الرسمي من المصارف المرخصة في سورية أو مصرف سورية المركزي ،مشيرين إلى ان هذا مثبت عند الجهات الرسمية الناظمة لعملية الاستيراد كوزارة الاقتصاد و التجارة الخارجية ووزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك.

و بين المستوردون أن الشركات المستوردة تتعرض لضغوط شديدة نتيجة تغير سعر الصرف وارتفاع كبير في عمولات التحويل نتيجة الحصار الجائر على سورية مؤكدين ان الشركات المستوردة والمصنعة لمادة المتة تحرص أن تكون أسعارها للمستهلك السوري هي الأقل عالميا.

من جهته مصادر حكومية أكدت ما ذهب ذكره بيان المستوردين أن مادة المتة غير ممولة بسعر الصرف الرسمي من مصرف سورية المركزي مؤكدة انها حاولت استيرادها لكن أسعارها في الأسواق العالمية وتكاليف شحنها وتخزينها وتعبئتها حتى وصولها إلى المستهلك كانت أكثر من الأسعار المحلية.

وبحسب المعلومات وأمام ارتفاع تكاليف استيراد وتعبة المتة في سورية نتيجة ارتفاع أسعار الصرف فإنّه تم التوافق مع وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك على أن يتم رفع الأسعار تدريجيا بما يتوافق مع التكاليف ويوقف خساراتها نتيجة بيعها بأقل من التكلفة تحسبا من انقطاعها واحتكارها ..

سيرياستيبس