الخميس , يوليو 16 2020

بئرا شريفة 2 وشريفة 104 إلى الإنتاج.. هل تتحسن الكهرباء؟

بئرا شريفة 2 وشريفة 104 إلى الإنتاج.. هل تتحسن الكهرباء؟

رامز محفوظ

أعلنت وزارة النفط والثروة المعدنية عن إدخال بئري شريفة 2 وشريفة 104 في الإنتاج، الأمر الذي يضيف ما يقارب مليون متر مكعب يوميا من الغاز إلى الشبكة.
وقالت الوزارة في بيان لها: إن كوادر وزارة النفط أنجزت خطوط وصل البئرين إلى الشبكة في زمن قياسي بلغ 15 يوماً لتلبية الطلب المتزايد على الغاز لتشغيل محطات توليد الطاقة الكهربائية، وذلك من خلال تكثيف الورشات العاملة بشكل متواصل وبخبرات وطنية بالتعاون مع شركة الإنشاءات العسكرية.
وتوقعت الوزارة أن يكون لهذه الكمية الإضافية من الغاز تأثير جيد على واقع التغذية الكهربائية.
مصادر في وزارة النفط والثروة المعدنية صرحت لـ«الوطن» بأن بئري شريفة 2 وشريفة 104 يقعان في منطقة شرقي حمص، مشيراً إلى أنه منذ مدة يوجد استكشاف وحفر للآبار هناك.
وبينت أن وزارة النفط والثروة المعدنية كانت تزود وزارة الكهرباء بالغاز قبل الأزمة وفي بدايتها بكمية 16 مليون متر مكعب يومياً، مبيناً أن الإنتاج الفعلي اليومي من الآبار المخصصة للكهرباء هو 15.6 مليون متر مكعب، منها 80 بالمئة للكهرباء، أي بحدود 12.2 مليون متر مكعب للكهرباء يومياً.
ولفتت إلى أن كمية الغاز التي تعطى إلى المدن الصناعية التي فيها خطوط وعنفات تعمل على الغاز تصل لحدود مليون متر مكعب يومياً، مشيراً إلى أن إدخال هاتين البئرين في الخدمة سوف ينعكس تحسناً في واقع الكهرباء نوعاً ما، وأن كل زيادة في إنتاج الغاز يعطي مردود أفضل للكهرباء.
وتوقع وزير النفط والثروة المعدنية علي غانم انعكاس ذلك إيجابياً على الواقع الكهربائي خلال الفترة القادمة، وذلك في تصريح نقلته صفحة رئاسة مجلس الوزراء الرسمية على «فيسبوك».
ونوه الوزير بجهود الفنيين والعاملين في وزارة النفط الذين يحققون الإنجاز تلو الآخر بإصلاح البنى التحتية النفطية التي خربتها يد الإرهاب ولوضعها بالخدمة مجدداً إضافة إلى الإنجاز الذي حققته شركة الإنشاءات العسكرية لتنفيذ خط الربط بطول 16 كيلو متر مع كافة المستلزمات اللازمة لوصل هذين البئرين مع الشبكة وكان ذلك كله خلال فترة لم تتعد 15 يوماً فقط.

الوطن