الإثنين , يناير 27 2020
لجنة مربي الدواجن توضح سبب تسعير البيض المحلي على الدولار

لجنة مربي الدواجن توضح سبب تسعير البيض المحلي على الدولار

لجنة مربي الدواجن توضح سبب تسعير البيض المحلي على الدولار

قال عضو لجنة مربّي الدواجن حكمت حداد إن البيض أصبح يسعّر على الدولار، “لأن سعر العلف يرتفع مع الدولار كونه مستورد”، مشيراً إلى أن أسعار الفروج والبيض ستستمر بالارتفاع أكثر إن استمر ارتفاع سعر الصرف، وتوقّفَ المربون عن الإنتاج.

وأضاف حداد لإذاعة “ميلودي”، أن المربين يتحملون خسائر كبيرة من تبدل الطقس والبرد والمشاكل المرضية التي تخفض الإنتاج وتزيد وفيات الدجاج، إضافة إلى ارتفاع أسعار الأعلاف والأدوية البيطرية ومواد التدفئة.

وأوضح عضو لجنة مربي الدواجن أن الأدوية البيطرية تباع بالدولار سواء كانت محلية الصنع أو مستوردة، كما لا تحصل جميع المداجن على مازوت التدفئة بسعر مدعوم وتضطر لشراء المادة من السوق السوداء، بسعر بين 350 – 400 ليرة سورية لليتر.

وتابع أن من الأسباب أيضاً، إلزام الحكومة مستوردي القطاع الخاص الممولين بالدولار الرسمي من المصارف، تسليم 15% من مستورداتهم إلى مؤسسات القطاع العام وبسعر التكلفة وحسب نسبة التمويل.

وتعد الأعلاف من بين تلك المستوردات، لذا يقوم التاجر برفع أسعار العلف على القطاع الخاص لتعويض خسارته نتيجة تسليم الحكومة نسبة الـ15% بسعر الكلفة، بحسب كلام حداد.

وأكد حداد مطالبة الحكومة كثيراً بوضع حلول للمشكلات المتعلقة بقطاع الدواجن، كما وعدتهم بخفض رسوم الجمارك عن الذرة والصويا، وبالتالي يحصل المزارع على الدعم من العلف بحسب عدد الدواجن التي يربيها، لكن لم تطبق الوعود حتى الآن.

ونوّه بأن الحكومة لا تدعم سوى “المؤسسة العامة للدواجن” فقط ومستورداتها، رغم أنها غير قادرة على تلبية حاجة السوق، حيث لا تسهم إلا بـ20% فقط من الدجاج البيّاض.

وبيّن حداد أن سعر البيض الأحمر يتراوح بين 20 – 21 ألف ليرة للصندوق الواحد الذي يحوي 12 صحناً، بينما البيض الأبيض سعره 16 ألف ليرة في أرضه، وسعر الفروج الحي في أرض المزرعة بين 1,050 – 1,100.

وفي كانون الأول 2019، توقع المستشار الفني لـ”اتحاد الغرف الزراعية السورية” عبد الرحمن قرنفلة، ارتفاع أسعار مادتي البيض والفروج خلال شهر، بالتزامن مع قلة نسبية في عرض المادتين بالأسواق، بسبب خسارة مربي الدواجن وتوقفهم عن الإنتاج.

وأكد قرنفلة حينها أن حال قطاع الدواجن ليس مطمئناً حالياً بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف 39.5%، حيث يتجاوز سعر الكيلو حالياً 300 ليرة سورية، بينما كان بحدود 215 ليرة مطلع تشرين الأول 2019.

ويوجد قرار أعدته الحكومة مؤخراً يتضمن تخفيض السعر الاسترشادي للأعلاف، والرسوم الجمركية على الأعلاف المستوردة من 5% إلى 1%، وأبرزها الذرة الصفراء العلفية وفول الصويا وأنواع أخرى من البذار المكملة للأعلاف، وفقاً لوزير الاقتصاد سامر الخليل.

وبيّن الخليل في منتصف أيار 2019 أن 70% من كلفة المنتجات الحيوانية هي مواد علفية، وأن تخفيضها يسهم في تخفيض كلف الإنتاج وبالتالي تخفيض أسعارها على المستهلك.

ويشهد سعر صرف الدولار مقابل الليرة في السوق الموازية تذبذباً منذ بداية العام الماضي 2019، حتى وصل ذروته حالياً قرب 1,000 ليرة للدولار الواحد، فيما بقي مستقراً بالنشرة الرسمية عند 435 ليرة للشراء، و438 ليرة للمبيع منذ فترة طويلة.

اقرأ أيضا: “نضوب” 50 % من ثروة وطنية سورية..والأسعار نار