الخميس , أبريل 15 2021

“أمير حلب” في “جبهة النصرة” يهرب إلى إدلب

“أمير حلب” في “جبهة النصرة” يهرب إلى إدلب

هرب القيادي في تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي المدعو “أبو ابراهيم سلامة” مع عائلته من منزله في بلدة عندان بريف حلب إلى مدينة إدلب، خوفاً من مواجهة العمليات العسكرية للجيش العربي السوري.

ونشرت مصادر إعلامية معارضة أن “سلامة القيادي في “جبهة النصرة” بمنصب “أمير حلب”، فر بشكل مفاجئ إلى إدلب بعد أن نقل كافة ممتلكاته وأثاث منزله في بلدة عندان بريف حلب الشمالي”.

وأوضحت المصادر أن “خروج سلامة من ريف حلب الشمالي ترك مقاتلي التنظيم في حالة قلق وارتباك وتخوف”.

وأشارت المصادر إلى أن “ردود أفعال عديدة ظهرت من ناشظين إعلاميين ومقاتلين حتى استهجنت هروب القيادي واصفةً إياه بالخائن، وأن هروبه هو لتجنب مواجهة الجيش العربي السوري وخوفه من العملية العسكرية هناك”.

وما جعل خبر فرار “أمير حلب” من بلدة عندان ذو صدى كبير، هو كونه من أقارب قائد تنظيم “جبهة النصرة” أبو محمد الجولاني، حيث أن شقيقة سلامة تكون زوجة الجولاني.

ويعرف عن سلامة أيضاً أنه واحد من أقرب الشخصيات للجولاني و”بيت سره” كما يصفه المسلحون.

إقرأ أيضاً :  هنري كيسنجر: هكذا أفقدني الرئيس الراحل حافظ الاسد صوابي

اقرأ المزيد في قسم الاخبار

ويملك سلامة عدة عقارات استملكها عن طريق السلب والسرقات، بالإضافة لاستملاكه عدة مطاعم في دانا وسرمدا، مع سيطرته على عدة خطوط تهريب على الحدود التركية.

وسرقات “أمير حلب” تمتد لتصل إلى احتكاره تجارة السجائر أيضاً، التي تحرمها “النصرة” على الأهالي في المناطق التي تحتلها، بالوقت الذي تحللها على قيادييها.

ويعرف عن مرافق سلامة الشخصي المدعو “حازم جانودي”، أنه المسؤول عن أخذ الأتاوات من الأهالي التي يجمعها سلامة في حساب ضخم يملكه بأحد بنوك غازي عنتاب داخل تركيا.

تلفزيون الخبر