الإثنين , يناير 27 2020
باريس تفرج عن أول إرهابي فرنسي قاتل في سورية!

باريس تفرج عن أول إرهابي فرنسي قاتل في سورية!

باريس تفرج عن أول إرهابي فرنسي قاتل في سورية!

أفرجت السلطات الفرنسية عن أول إرهابي فرنسي حكمت عليه بالسجن بعد عودته من سورية، حيث كان منتسباً لتنظيم إرهابي ومدان بارتكاب 13 جنحة أيضاً.

وقالت وكالة «أ ف ب»: «أفرجت السلطات الفرنسية الإثنين عن الجهادي فلافيان مورو، وهو أول فرنسي يحكم عليه بالسجن بعد عودته من سورية حيث انضم إلى تنظيم إسلامي متطرف».

وأشارت الوكالة، إلى أن الإرهابي مورو والبالغ من العمر 33 عاماً، حُكم عليه في تشرين الثاني 2014 بالسجن لمدة سبع سنوات، وهي العقوبة القصوى التي طلبت النيابة العامة يومها إنزالها بحقّه.

وبينت، أن مورو من أصول كورية جنوبية وتبنّته أسرة فرنسية حين كان فتى صغيراً جنح نحو الجريمة، وأدين بارتكاب 13 جنحة، قبل أن يعتنق الإسلام بتأثير من عدد من أصدقائه وجيرانه. ولفتت إلى أنه وسرعان ما اعتنق مورو الفكر «الجهادي» ثم سافر إلى سورية حيث انضمّ إلى جماعة إسلامية متطرّفة لكنّه لم يبق هناك لفترة طويلة.

وذكرت، أنه وعند عودته إلى فرنسا، رصدته أجهزة مكافحة الإرهاب واعتقلته في كانون الثاني 2013، عندما كان يعتزم العودة مجدداً إلى سورية. وأطلق سراح المدان من سجن كونديه سور سارث وسط الغرب، حيث كان مسجوناً، وفق ما ذكرت الوكالة.

اقرأ المزيد في قسم اخبار سريعة

وكان القضاء الفرنسي حكم في 13 تشرين الثاني 2014، على الإرهابي مورو بالسجن سبع سنوات.

وتعتبر فرنسا من أبرز الدول الغربية التي دعمت التنظيمات الإرهابية في سورية، خلال الحرب الإرهابية التي تشن على البلاد منذ نحو تسعة أعوام.