الثلاثاء , فبراير 25 2020

ترامب يزعم الكشف عن خطة “عظيمة” للسلام في الشرق الأوسط قبل الثلاثاء القادم

ترامب يزعم الكشف عن خطة “عظيمة” للسلام في الشرق الأوسط قبل الثلاثاء القادم

زعم الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنه سيكشف عن خطة للسلام في الشرق الأوسط، قبل لقائه رئيس وزراء الاحتلال “الإسرائيلي”، بنيامين نتنياهو، الثلاثاء المقبل.

وقال ترامب للصحفيين، الخميس 23 من كانون الثاني، إنه يرغب فعلًا بالتوصل إلى اتفاق بين “الإسرائيليين” والفلسطينيين، واصفًا خطته بالـ”عظيمة”، مضيفا “إنها خطة ممتازة.. ستحقق النجاح في واقع الأمر”، بحسب “رويترز”.

وتوقع ترامب أن يكون رد فعل الفلسطينيين سلبيًا على خطته في البداية، لكنه اعتبر أن الخطة ستعود عليهم بالنفع وستقدم لهم الكثير من المزايا، بحسب تعبيره.

وأشار ترامب إلى أن إدارته كانت تحدثت مع السلطة الفلسطينية بشأن الخطة، واعدًا بالحديث إليها مجددًا.

وتأتي تصريحات الرئيس الأمريكي عقب إعلان البيت الأبيض عن زيارة رئيس وزراء الاحتلال “الإسرائيلي”، بنيامين نتنياهو، وزعيم تحالف “أزرق أبيض”، بيني غانتس، واشنطن، الثلاثاء المقبل.

من جانبها، سارعت السلطة الفلسطينية إلى تجديد رفضها خطة السلام الأمريكية، معتبرة أنها أحادية الجانب.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، في بيان إنه “سيطالب “إسرائيل” بتحمل مسؤولياتها كاملة كسلطة احتلال، في حال تم الإعلان عن هذه الصفقة بهذه الصيغ المرفوضة”.

وأكد أبو ردينة رفضه القاطع للقرارات الأمريكية التي جرى إعلانها حول القدس واعتبارها عاصمة “لإسرائيل”، وموقفه الثابت “الداعي لإنهاء الاحتلال “الإسرائيلي” لأرض دولة فلسطين على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية”.

وكان المسؤولون الفلسطينيون أعلنوا مقاطعتهم للجهود الأمريكية للسلام، منذ أن اعترفت واشنطن بالقدس عاصمة “لإسرائيل” في كانون الأول من عام 2017، معتبرين أن إدارة ترامب الداعمة “لإسرائيل” بشكل علني، تسعى إلى شراء الفلسطينيين وحرمانهم من دولة مستقلة.

وكان مستشار الرئيس الأمريكي وصهره، جاريد كوشنر، أجرى جولتين سابقتين في منطقة الشرق الأوسط، بإطار “صفقة القرن” المتمثلة بالخطة الأمريكية للسلام، دون تحقيق أي تقدم ملحوظ فيهما، الأولى في حزيران والثانية في أيلول من عام 2018.