الثلاثاء , فبراير 25 2020

“غوغل” يزوّر ويقلّص مساحة فلسطين المحتلة إلى أقل من الربع .. وللتاريخ حقائق وأرقام

“غوغل” يزوّر ويقلّص مساحة فلسطين المحتلة إلى أقل من الربع .. وللتاريخ حقائق وأرقام

قام محرك البحث “غوغل”، بتغيير مساحة دولة فلسطين المحتلة، مقلصاً أراضيها بشكل كبير بالتوازي مع إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب لما تسمى “صفقة القرن”.

وأظهر “جوجل” مساحة فلسطين المحتلة (6.220 كم2)، ومساحة الأراضي التي يحتلها العدو “الإسرائيلي” (22,145 كم²) بينما تبلغ مساحة فلسطين التاريخية (27.000كم2)، وكان جوجل يستخدم المساحة الحقيقية قبيل إعلان الرئيس الأمريكي لتفاصيل “صفقة القرن”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن، الثلاثاء، عن ماتسمى “خطة السلام” الأميركية المعروفة بـ “صفقة القرن”، وهي خطة رحبت بها “إسرائيل”، بينما رفضها الفلسطينيون رفضاً قاطعاً.

وتضمنت هذه “الصفقة” بنوداً من مثل “تحديد عاصمة غير مقسمة “لإسرائيل” والاعتراف الأميركي بالمستوطنات “الإسرائيلية” في الضفة الغربية مع تجميد بناء مستوطنات جديدة خلال فترة مفاوضات مدتها 4 سنوات، على أن يتوافر اتصال جغرافي بين أراضي الدولة الفلسطينية”.

وقال ترامب في كلمته: إن “تفاصيل الخطة تقوم على حل دولتين، فيها دولة فلسطينية، تضمن أمن “إسرائيل”، وإن الفلسطينيين سيحصلون على دولة مستقلة كما ستكون للفلسطينيين عاصمة في “القدس الشرقية”، بحسب تعبيره.

وغرد ترامب بعد هذا الإعلان بصورة لخريطة مزعومة لفلسطين علق عليها “هذا ما قد تبدو عليه دولة فلسطين المستقبلية بعاصمة في أجزاء من القدس الشرقية”.

وواجه تزوير “غوغل” لمساحة فلسطين المحتلة ردود افعال شعبية تمثلت بعبارات تحكي عن تجاهل مازوره “غوغل” عندما غير مساحة فلسطين المحتلة ولا تعترف الا بكامل التراب الفلسطيني المحتل.

وتبلغ مساحة فلسطين التاريخية نحو 27 ألف كيلو متر مربع تضم بحيرتي طبريا والحولة ونصف مساحة البحر الميت، وتبلغ مساحة الضفة الغربية بما في ذلك الجزء التابع لها من البحر الميت 5842 كيلومتراً مربعاً، فيما تبلغ مساحة قطاع غزة 365 كيلومترا مربعاً.

وفي عام 1948 قامت الحرب بين الجيوش العربية والجماعات الصهيونية في فلسطين المحتلة وكانت النتيجة أن العدو “الاسرائيلي” احتل 77% من أرض فلسطين التاريخية، ثم أعلنوا أن هذه الأرض المحتلة هي ما أسموها “دولة إسرائيل”.

ويحتل العدو “الإسرائيلي” أكثر من 85% من مساحة فلسطين التاريخية وبذلك لم يتبق للفلسطينيين سوى نحو 15% فقط من مساحة الأراضي.

وأقام العدو “الإسرائيلي” منطقة عازلة على طول الشريط الحدودي لقطاع غزة، بعرض يزيد عن 1500 متر، على طول الحدود الشرقية للقطاع؛ وسيطرت بذلك على نحو 24% من مساحة القطاع البالغة 365 كيلومتر مربع.

كما ويحتل أكثر من 90% من مساحة غور الأردن؛ والذي يشكل ما نسبته 29% من إجمالي مساحة الضفة الغربية، وتشكل المناطق المسماة (ج)، حسب “‘اتفاق أوسلو1” الموقع بين العدو “الإسرائيلي” ومنظمة التحرير الفلسطينية في العام 1993، نحو 60% من مساحة الضفة الغربية، التي تقع تحت السيطرة “الإسرائيلية” الكاملة.

وتسبب جدار الفصل العنصري، الذي أقامه الاحتلال “الإسرائيلي” منذ العام 2002، في عزل أكثر من 12% من مساحة الضفة الغربية، وفي نهاية العام 2014، بلغ عدد المواقع الاستيطانية والقواعد العسكرية “الإسرائيلية” في الضفة الغربية 413 موقعاً، منها 150 مستوطنة.

يذكر أن الفلسطينيين كانوا قبل النكبة يقيمون في 1300 قرية ومدينة في فلسطين التاريخية، وسيطرت العصابات الصهيونية خلال النكبة على 774 قرية ومدينة؛ منها 531 دمرت بالكامل.

تلفزيون الخبر