الأحد , أبريل 5 2020
المالية تقترح التشهير بكبار المتهربين ضريبياً في وسائل الإعلام

المالية تقترح التشهير بكبار المتهربين ضريبياً في وسائل الإعلام

المالية تقترح التشهير بكبار المتهربين ضريبياً في وسائل الإعلام

اقترح مدير مالية ريف دمشق عامر مكي، نشر أسماء المتهربين ضريبياً في وسائل الإعلام، وخاصة كبار المكلفين الذين يتم ضبطهم بقرائن موثقة، كعقوبة قاسية لهم، حيث إن منهم تجار وصناعيين ما يؤثر في سمعة منتجاتهم.

وخلال افتتاح دورة مراقبي الدخل أمس الأول الإثنين، أضاف مكي أن مقترحه يتضمن أيضاً نشر أسماء المكلفين الملتزمين كنوع من التحفيز،

وشدد مدير مالية ريف دمشق على ضرورة نشر التكاليف التي يحددها مراقبو الدخل أيضاً بشكل علني، لمنع حالات التلاعب والمساهمة في توحيد وعدالة التكاليف.

وكشف وزير المالية مأمون حمدان عن وجود رجل أعمال من كبار المستوردين في سورية، تبلغ قيم إجازات الاستيراد باسمه نحو 9 مليارات ليرة سنوياً، خلال الثلاث سنوات الماضية، ويقدم بيانات لـ”وزارة المالية” بأنه خاسر، كي لا يدفع ضرائب.

وجاء كلام الوزير خلال حديثه عن ملفات التراكم الضريبي، مؤكداً أن جميع الملفات التي تعود لعام 2008 وما قبل والمقدّرة بمئات مليارات الليرات سوف تعالج خلال 2020، وإيراداتها ستكون المصدر الرئيس لتمويل زيادة الرواتب الأخيرة.

وأرجع الوزير السبب الرئيسي للتهرب الضريبي إلى قِدَم النظام الضريبي القائم والمعمول به منذ 1949، ووجود 27 تشريعاً للضرائب لم يتم تحديثها، ونسب الضريبة العالية غير المواكبة للواقع الاقتصادي.

وفي نهاية 2019، أكدت “وزارة المالية” أنه لن يكون هناك ضرائب جديدة، كما لا تفكر بإقرار أي زيادات على نسب التكليف الضريبي، بل سيتم معالجة التهرب الضريبي وتحصيل تراكمات “ثقيلة” وخاصة بملف كبار المكلفين.

وتوقعت الحكومة في البيان المالي لموازنة 2020، زيادة الإيرادات المقدرة من الضرائب والرسوم بنسبة 44.12% مقارنة مع موازنة 2019، نتيجة “تحسن النشاط الاقتصادي، وبدء عودة الإنتاج تدريجياً، وإصلاحات النظام الضريبي المتوقعة خلال 2020”.

وأعلنت “وزارة المالية” منذ مدة أنها تعمل على تعديل النظام الضريبي، بحيث يعتمد على الحلول الإلكترونية لضبط الضرائب بشكل دقيق، وعدم إمكانية التهرب منها.

الوطن

على الطرقات.. بيع اسطوانة الغاز بـ16 ألف ليرة وبيدون المازوت بـ11 ألف ليرة