الأحد , مارس 29 2020
الجيش السوري نحو تأمين طريق حلب اللاذقية بعد تحريره بلدتي الشيخ دامس وحنتوتين

الجيش السوري نحو تأمين طريق حلب اللاذقية بعد تحريره بلدتي الشيخ دامس وحنتوتين

الجيش السوري نحو تأمين طريق حلب اللاذقية بعد تحريره بلدتي الشيخ دامس وحنتوتين

بعد تحريره بلدتي الشيخ دامس وحنتوتين في ريف ادلب الجنوبي وتكبيده الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد، بدأ الجيش السوري بالتمهيد الناري للسيطرة على الطريق الرابط بين مدينتي حلب – اللاذقية المعروف بطريق M4 الدولي.

وقال مراسل العالم نقلا عن مصادر عسكرية سورية بأن الجيش السوري بدأ بالتمهيد الناري للسيطرة على الطريق الرابط بين مدينتي حلب – اللاذقية المعروف بطريق M4 مؤكداً بان العملية باتت قريبة.

وأضاف مراسلنا في ريف حلب بأن الجيش السوري يستمر في تحضيراته لتنفيذ عملية تطهير هذه المنطقة رغم استقدام القوات التركية مزيداً من التعزيزات عبر الحدود التركية – السورية بإتجاه ريف إدلب مضيفاً بان هناك قافلة مؤلفة بأكثر من 25 آلية عسكرية تركية دخلت الى الأراضي السورية من معبر كفر لوسين بإتجاه منطقة إحسم بجل الزاوية تزامنت مع قصف الجيش لمواقع المسلحين في تلك المناطق.

وأشار الى خبر تناقلته تنسيقيات مسلحين عن إصابة عدد من الجنود الأتراك في منطقة البارة في ريف إدلب بسبب قصف القوات السورية بإتجاه تلك المنطقة وقال بأن مناطق جبل زاوية وأريحا هو معاقل المجموعات المسلحة التي هي تحت نيران الجيش السوري الكثيف حيث دمرت اكبر عدد ممكن من تحصينات المسلحين وعتادهم.

واكد ان “الجيش السوري يتجه لتحرير ما تبقى من ريف حلب الغربي خصوصا منطقة دارة عزة والأتارب إضافة الى طريق واصل بين حلب واللاذقية والذي يقع بين منطقة سراقب واللاذقية وأن مناطق أريحا وجسر الشغور، محمبل كلها أهداف مشروعة للجيش السوري لتحرير الطريق الدولي بين حلب واللاذقية كما حصل مع طريق دمشق – حلب الدولي”.

وحول مدينة حلب قال مراسلنا بان الجيش السوري يستكمل تمشيطه لعدد من مناطق المحررة في الريف الشمالي للمدينة وتمشيط مقرات المسلحين التي وجدت بداخلها عبوات ناسفة وألغام ومدافع جهنم كما يسمونها ومنصات إطلاق صواريخ محلية الصنع كما قامت ورشات الفنية بفتح الطرقات التي كانت مغلقة قبل تحرير المدينة منها الطريق الواصل الى دوار الليرمون والخالدية وجمعية الزهراء إضافة الى إزالة كافة السواتر الترابية من الطريق الدولي حلب – غازي عنتاب.

وكانت وحدات من الجيش السوري قد حررت بلدتي الشيخ دامس وحنتوتين غرب معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي بعد تكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد.

وأشارت سانا إلى أن وحدات من الجيش تابعت عملياتها المركزة على محاور تحرك التنظيمات الإرهابية وحررت قريتي الشيخ دامس وحنتوتين جنوب غرب وشمال غرب معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي بعد أن دمرت آخر تجمعات الإرهابيين وتحصيناتهم ولاحقت فلولهم المندحرة باتجاه بلدتي كفرسجنة ومعرزيتا.

ولفتت إلى أن العملية العسكرية على هذا المحور أسفرت عن تدمير 3 عربات للإرهابيين ومصادرة ذخائر وعتاد كانت بحوزتهم.

من جهتها افادت “سبوتنيك”، أن الجيش السوري بدأ عملية عسكرية مرتقبة باتجاه محاور الطريق الدولي (حلب اللاذقية/ M4)، منتزعا السيطرة على بلدتي حنتوتين والشيخ دامس بعد تطهيرهما من مسلحي “جبهة النصرة” و”أنصار التوحيد” وحلفائهما.

واضافت ان “وحدات من الجيش السوري شنت عملا عسكريا مباغتا على جبهات ريف إدلب الجنوبي تحت غطاء جوي روسي كثيف، وتمكن من السيطرة على بلدتي الشيخ دامس وحنتوتين على محور جبل الزاوية بعد اشتباكات عنيفة مع المجموعات المسلحة التي تنتشر في المنطقة”.

ونقلت عن مصدر ميداني أن “الطيران الحربي الروسي مهد ناريا باتجاه مواقع التنظيمات المسلحة على محور جبل الزاوية مستهدفا خطوط إمدادهم الخلفية في مناطق القارة وكفرسجنة وإحسم وكفرنبل، الأمر الذي شكلا عاملا مساعدا للغاية في تسهيل التقدم البري لوحدات الجيش السوري باتجاه بلدتي الشيخ دامس وحنتوتين والسيطرة عليهما بعد معارك ضارية شهدتها خطوط دفاع الأولى للتنظيمات المسلحة”.

في وقت سابق اليوم رصدت وحدات من الجيش السوري تحرك مجموعات إرهابية من تنظيم جبهة النصرة والتنظيمات المنضوية فيه بمحيط بلدتى كفرنبل ومعرزيتا وقرية الفطيرة إلى الجنوب الغربي من معرة النعمان وتعاملت معهم برمايات مدفعية وصليات صاروخية أدت إلى قطع طرق إمداد الإرهابيين وتدمير تحصينات وأوكار لهم.

وخلال عملياتها ضد التنظيمات الإرهابية فيما تبقى من مناطق انتشارها بريف إدلب قضت وحدات الجيش أمس على عدد من الإرهابيين ودمرت لهم مقرا لمتزعميهم وآليات وعتاداً حربياً في بلدات دير سنبل وجوزف وسفوهن وكفرعويد وكنصفرة واحسم وبينين والفطيرة والبارة وسرجة بمنطقة جبل الزاوية والمسطومة وكفرنبل وحاس وبسقلا بريف إدلب الجنوبي.

إقرأ أيضا: هل منعت طائرات روسية رتل عسكري تركي من دخول قرية بريف إدلب؟