الأحد , مارس 29 2020

بلدية لبنانية تفرض قيوداً على السوريين بذريعة “كورونا”

بلدية لبنانية تفرض قيوداً على السوريين بذريعة “كورونا”

أعلنت بلدية “بعلول”، الواقع بمنطقة “البقاع الغربي”، في لبنان عن تطبيق إجراءات جديدة تخص الوافدين السوريين إلى البلدة على خلفية ظهور إصابات بفيروس كورونا في لبنان وبعض دول المنطقة.

وفي قرار نشرت صورة عنه عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي مساء يوم الثلاثاء، طلبت بلدية “بعلول”، من الوافدين السوريين إلى البلدة المكوث في محل إقامتهم لمدة /15/ يوماً وعدم الاختلاط مع الأهالي، كما دعتهم للتبليغ عن أي وافدين جدد من الأراضي السورية تحت طائلة المسائلة والمحاسبة.

الإعلام الذي اعتبره البعض من رواد مواقع التواصل الاجتماعي نوعا من التمييز العنصري و “التنمر”، على السوريين، اعتبره البعض مبالغة من قبل البلدية المذكورة لعدم تسجيل أي إصابة في منطقة عملها بالمرض الذي تحول إلى حديث الشارع في معظم دول العالم، كما دعا البعض إلى أن يشمل اللبنانيين والسوريين في المنطقة على حد سواء.

وتزامن قرار البلدية الواقعة في “البقاع الغربي”، مع تسجيل حالة إصابة ثانية بمرض “كورونا”، مرتبطة وبائياً بالحالة الاولى، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة العامة اللبنانية الأربعاء.

وجاء في بيان وزراة الصحة العامة في لبنان: ” تعلن وزارة الصحة العامة عن تسجيل حالة ثانية مثبتة مخبريا مصابة بفيروس الكورونا المستجد COVID-19 وهي حالة مرتبطة وبائياً بالحالة الاولى، وكانت بزيارة دينية لإيران دامت لسبعة أيام وعادت إلى لبنان بتاريخ 20 شباط/فبراير 2020 على متن الطائرة نفسها التي كانت على متنها الحالة الاولى”.

يشار إلى أن عددا من الدول العربية قد أعلنت ظهور إصابات لديها، من بينها العراق ولبنان ومصر، فيما تعد إيران أكثر دول منطقة الشرق الأوسط تسجيلاً لحالات الإصابة بمرض “كورونا”.
آسيا