الأحد , سبتمبر 26 2021

الشرطة العسكرية الروسية تنتشر في سراقب.. هل سيوقف أردوغان هجماته؟

الشرطة العسكرية الروسية تنتشر في سراقب.. هل سيوقف أردوغان هجماته؟

أعلن مركز المصالحة الروسي في سوريا، أن الشرطة العسكرية الروسية قامت بنشر وحدات في مدينة سراقب لضمان الأمن.

وجاء في بيان المركز: “نظرا لأهمية ضمان سلامة وحركة المركبات والمدنيين دون عائق على طول الطريقين السريعين (إم-4 و إم-5)، فقد تم إدخال وحدات من الشرطة العسكرية الروسية إلى مدينة سراقب، بدءا من الساعة 17:00 من عصر اليوم 2 آذار/ مارس”.

وكان الجيش العربي السوري قد نفذ ليلة أمس عملية هجوم كاسح على مواقع المجموعات الإرهابية المسلحة في سراقب وما حولها، استمرت حتى الصباح، وكبدها خسائر فادحة في العتاد والأرواح، وانتهت بتطهير المدينة من جيوب لـ “تنظيم القاعدة” وحلفائه، ممن كانوا قد تسللوا إليها ضمن عملية مشتركة مع وحدات “كوماندوز” تابعة للجيش التركي قبل نحو 5 أيام، أجبرت الجيش السوري على الانكفاء نحو الأرياف الشرقية للمدينة.

وتصاعد التوتر العسكري في شمالي سوريا، حيث أعلنت وزارة الدفاع التركية، مساء الجمعة، تدمير 8 دبابات و4 عربات مدرعة و5 مدافع وراجمتي صواريخ وتحييد 56 عنصرا من الجيش السوري، يأتي ذلك بعدما أعلن حاكم محافظة هاتاي الحدودية التركية رحمي دوغان، يوم الخميس الماضي، أن 36 جنديا تركيا قتلوا في إدلب السورية في هجوم جوي شنته القوات الحكومية السورية، كما أسفر عن إصابة أكثر من 30 شخصا.

إقرأ أيضاً :  العرب يستعدون لخروج واشنطن من سوريا: أهلاً بالأسد

كما أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية، حظر جميع أنواع الطيران، وتحديدا الطيران المسير، في شمال شرقي سوريا، فوق محافظة إدلب. وأكد البيان، أنه سيتم التعامل مع أي طيران يخترق المجال الجوي على أنه “طيران معاد يجب إسقاطه ومنعه من تحقيق أهدافه العدوانية”.

تقرير لـ “DW”: أردوغان وحيدا في المستنقع السوري