الأربعاء , ديسمبر 2 2020

دراسة لتجميع السيارات الكهربائية محلياً

دراسة لتجميع السيارات الكهربائية محلياً

طلب “مجلس الوزراء” في جلسته الأسبوعية أمس الأحد من “وزارة الصناعة” تشكيل لجنة مختصة، لدراسة إمكانية إقامة صناعة تجميع السيارات الكهربائية، وتحديد الجدوى الاقتصادية منها.

وألزم المجلس شركات تجميع السيارات ذات الصالة الواحدة والراغبة في التحول إلى نظام الصالات الثلاث بتقديم برنامج زمني تنفيذي لذلك وفق خطوات محددة، بحسب بيان صادر عن المجلس.

وأوقفت سورية استيراد السيارات الكاملة منذ عام 2011، واتبعت سياسة ترشيد الاستيراد وحماية القطع الأجنبي، وسمحت فقط باستيراد قطعها لتجميعها محلياً، مع العلم أن سياسة التجميع بدأت منذ 2007 وتعد سيارة “شام” أول سيارة تم تجميعها محلياً.

ويوجد 7 شركات لتجميع السيارات في سورية حالياً، وجميعها تعمل بصالة واحدة وهي التجميع، باستثناء الشركة السورية الإيرانية لتصنيع وتجميع السيارات السياحية “سيامكو” تمتلك 3 صالات إنتاج (لحام الهيكل – دهان – تجميع).

وجرى تجميع وتركيب 8,040 سيارة في سورية خلال 2019 من قبل جميع شركات التجميع العاملة حالياً، مقابل طاقة إنتاجية تصل إلى 651 ألف سيارة سنوياً، بحسب كلام مدير التكاليف والتحليل المالي في “وزارة الصناعة” محمد الخليفة.

مقالات مشابهة :  مصانع السيارات دفعت مليارات الليرات للشركات الموردة وتطالب الحكومة بحل

من جهة أخرى، أوصت اللجنة الاقتصادية في “رئاسة مجلس الوزراء” بالموافقة على تشميل صناعة السيراميك والرخام والغرانيت والاسمنت اللاصق والفلسبار ضمن برنامج إحلال بدائل المستوردات، وفقاً لصحيفة “الوطن”.

وتعمل الحكومة حالياً على مشروع “إحلال بدائل المستوردات”، والذي يقوم على جرد المستوردات ذات الأرقام الكبيرة، وتحديد ما يمكن تصنيعه محلياً منها، والاستغناء عن الاستيراد لتوفير القطع الأجنبي وتشجيع الصناعات المحلية.

وجرى اعتماد 67 مادة ضمن برنامج إحلال المستوردات، تشكل نحو 80% من قيمة مستوردات القطاع الخاص، والتي قاربت 2.5 مليار يورو في 2018، استناداً لكلام وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية سامر الخليل في شباط 2020.

قريباً.. انخفاض ملموس في أسعار الفروج وبيض المائدة