الثلاثاء , يوليو 14 2020

أحد البنوك السورية يبادر بوضع معقمات جانب صرافاته الآلية

أحد البنوك السورية يبادر بوضع معقمات جانب صرافاته الآلية

أعلن “بنك سورية الدولي الإسلامي” عن وضع سائل تعقيم اليدين بجانب جميع الصرافات الآلية التابعة به، حفاظاً على سلامة عملائه وتجنب انتشار الفيروسات، حسبما ذكر عبر صفحته على “فيسبوك”.

وجاءت مبادرة سورية الإسلامي، بالتزامن مع حزمة الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها “رئاسة مجلس الوزراء” لمواجهة فيروس كورونا، وكان آخرها تعليق الدوام في الجامعات والمدارس والمعاهد من اليوم السبت ولغاية 2 نيسان 2020.

وقررت الحكومة أيضاً خفض حجم العاملين في مؤسسات القطاع العام الإداري إلى حدود 40% وفق نظام المناوبات، وتخفيض عدد ساعات العمل واقتصارها على الفترة الممتدة من 9 صباحاً حتى 2 بعد الظهر، وإلغاء نظام البصمة اليدوية لمدة شهر.

ودعت “وزارة الصحة” إلى عدم الاستهانة بوباء كورونا المستجد وأخذ الاحتياطات واتباع الإرشادات الصحية اللازمة، مؤكدة أن عدم تسجل أي إصابة بالفيروس في سورية حتى الآن لا ينفي احتمال وجود حالات مصابة لم تظهر عليها الأعراض بعد.

وجرى مؤخراً تجهيز مشفى من 3 طوابق في الدوير بريف دمشق، ويتسع لنحو 100 سرير مبدئياً، لاستقبال الحالات المشتبه إصابتها بكورونا، حسبما قاله وزير الصحة نزار يازجي قبل أيام.

وطلبت الحكومة من “وزارة الصحة” التوسع بتجهيز مراكز الحجر الصحي بمعدل مركزين في كل محافظة، وتزويدهما بالتجهيزات المادية والبشرية اللازمة، مع تجهيز طلاب الطب بالسنة الأخيرة والدراسات العليا للانخراط في المشافي عند الحاجة إليهم.

وظهر فيروس كورونا في الصين أول مرة خلال كانون الأول 2019، ثم مالبث أن تسارع انتشاره مطلع العام الجاري حتى وصل إلى أكثر من 117 دولة حول العالم حالياً، بينما لم تسجل سورية أي إصابة حتى الآن استناداً لتأكيدات “وزارة الصحة”.

وعند بدء انتشار كورونا عالمياً، أبلغت “وزارة الصحة” الموانئ والمراكز الطبية القريبة من المعابر الحدودية البرية، و”مطار دمشق الدولي”، لتدقيق الحالات الصحية المشتبه بها، وخاصة للقادمين من الدول والمناطق التي سجلت إصابات بالمرض.

وقرّر “مجلس الوزراء” مؤخراً تعليق الزيارات والرحلات مع دول الجوار العراق والأردن أفراداً ومجموعات، بما فيها السياحة الدينية لمدة شهر، فيما يتم تعليق الرحلات والزيارات لمدة شهرين بالنسبة للدول التي أعلنت حالة الوباء.