السبت , يونيو 6 2020

كورونا يختم بالشمع الأحمر كل الملاهي الليلية في ريف دمشق

كورونا يختم بالشمع الأحمر كل الملاهي الليلية في ريف دمشق

كشف مدير السياحة في ريف دمشق وائل كيال لـ«الوطن» أنه تم أول أمس إغلاق كل منشآت الملاهي الليلية في مدينة جرمانا وختمها بالشمع الأحمر سواء داخل المخطط التنظيمي أم خارجه مبيناً أن الإغلاق للملاهي داخل المخطط يعتبر نهائياً ويتطلب من أصحاب المنشآت تغيير الصفة التشغيلية لهذه المنشآت مشيراً إلى أن دوريات المديرية قامت يوم أمس بإغلاق الملاهي الليلية في معربا.

ووفقاً لتصريح كيال لـ«الوطن» فإن الملاهي خارج المخطط التنظيمي سيتم البت بوضعها عبر كتاب يقدمه صاحب العلاقة وتشكل لجنة لهذا الغرض من البلدية والسياحة من أجل بيان مدى مطابقتها للشروط التشغيلية ومطابقتها لقانون الإدارة المحلية وبناء على رأي اللجنة سيتم إعادة افتتاح أو الإبقاء على الإغلاق في حال عدم تغيير الصفة التشغيلية للمنشأة.

وبين كيال أن عدد المنشآت التي تم ختمها بالشمع الأحمر 16ملهى خارج المخطط التنظيمي للمدينة و10 ملاه داخل المخطط التنظيمي مضيفاً إن بعض الملاهي كان تم إغلاقها سابقاً وتعمل على تغيير الصفة التشغيلية للمنشأة.

وأوضح كيال أن عمليات الإغلاق تأتي لقرار سابق للسياحة وللتعاميم الصادرة حالياً من الوزارة تنفيذا للخطة الحكومية للتصدي لفيروس كورونا بضرورة إيقاف كل الحفلات والأنشطة والفعاليات بما فيها البرامج الفنية في المنشآت السياحية والركن الفني.

ووفقاً لكيال فقد تم إيقاف استقدام المجموعات السياحية بما فيها الدينية من العراق والأردن لمدة شهر ومن الدول التي أعلنت حالة الوباء لمدة شهرين منوهاً بإغلاق مقام السيدة زينب اعتباراً من يوم أمس وحتى الثاني من الشهر القادم قابلة للتمديد.

وأشار كيال إلى أن أغلب الملاهي متركزة في مدينة جرمانا ولا يوجد خارجها إلا عدد قليل بالأساس لم يبدأ بالعمل بعد من ضمنها النوادي والملاهي الليلية الواقعة على طريق معربا.

ووفقاً لكيال فقد تم تشديد الرقابة السياحية على المنشآت من مطاعم وفنادق والتشدد في الالتزام بأسباب الوقاية والتعقيم والتنظيف وتحقيق الشروط الصحية في أماكن تحضير الطعام والشراب داخل هذه المنشآت وعلى العاملين فيها مؤكداً إلغاء تقديم الأراكيل في كل المنشآت السياحية.

ويؤكد كيال إلغاء جميع الحفلات الخاصة في المنشآت السياحية من زواج وخطبة وأعياد ميلاد وأعياد وغيرها في كل المنشآت حتى إشعار آخر.

كلية الحقوق بجامعة دمشق تتراجع وتمنع ظهور أي أستاذ جامعي عبر “البث المباشر”