السبت , يونيو 6 2020

كورونا “يتوحش” في نيويورك

كورونا “يتوحش” في نيويورك

طالب البيت الأبيض، مساء الثلاثاء، كل من غادر مدينة نيويورك خلال الأيام الماضية عليه أن يضع نفسه قيد العزل الصحي لمدة 14 يوما.

وأكد البيت الأبيض أن تم إجراء 370 ألف فحص طبي لفيروس كورونا حتى الآن.

من جانبه، قال عمدة نيويورك، بيل دي بلاسيو، إن عدد الحالات المصابة وصل إلى 14776 إصابة بفيروس كورونا في المدينة وعدد الوفيات الجديدة 131 شخصا.

وفي وقت سابق، أعلن حاكم ولاية نيويورك، أندرو كومو، بؤرة فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة، أن الولاية تسجل “مضاعفة لعدد الإصابات المؤكدة بكوفيد-19 كل 3 أيام”.

وقال الحاكم إن الخبراء الذين يدرسون تطور الفيروس “يرون الآن أن معدل الإصابات الجديدة يتضاعف كل ثلاثة أيام. أنها زيادة كبيرة للحالات”.

وبات في ولاية نيويورك أكثر من 25 ألف إصابة أي أكثر بـ10 مرات من الحالات المؤكدة في كاليفورنيا ثاني أكثر الولايات تضررا بالوباء.

وأضاف أن هذا المعدل المرتفع من الانتشار يعني أن الفيروس قد يبلغ ذروته “خلال 14 إلى 21 يوما” ما يجعل من الحصول على معدات طبية أمرا ملحا بدءا بأجهزة التنفس التي تطالب نيويورك الحكومة الفيدرالية بتأمينها منذ أيام.

وهذه الولاية، التي تعد 20 مليون نسمة أمنت حتى الآن 10 آلاف جهاز تنفس وترى أنها بحاجة إلى 30 ألفا إضافية على الأقل لمواجهة عدد الأشخاص الذين يتوقع أن يتدفقوا إلى المستشفيات.

كما خفض عدد الأسرة الإضافية إلى 140 ألفا في حين يفترض أن يصبح أول مستشفى طوارئ يتم إنشاؤه في مانهاتن، عمليا خلال 8 أيام.

اقرأ المزيد في قسم اخبار سريعة

وأعلن حاكم نيويورك أن الولاية ستبدأ باختبار عدة أساليب علاجية، ووصل مسؤولون من وكالة الأدوية الفيدرالية إلى نيويورك لاختبار خلطة أدوية تجمع بين دواء للملاريا وآخر لمعالجة التهاب الشعب الهوائية.

وأعلنت الحكومة الفدرالية أن هذه الأدوية واعدة لمكافحة هذا الوباء حتى وان لم تكن فعاليتها مثبتة.

وستبدأ نيويورك بأخذ عينات من البلازما لدى المصابين المتعافين لحقنها في مرضى حالتهم حرجة أملا من استفادتهم من الأجسام المضادة.

كما تعمل الطواقم الطبية في نيويورك على “تطوير” اختبار يسمح بكشف المضادات للوباء.

وأضاف الحاكم أن الاختبار “بسيط” ويسمح برصد الأشخاص الذين بات لديهم مناعة من الفيروس أقلة لفترة زمنية محددة والسماح لهم بـ”استئناف العمل”.

Skynews