السبت , أبريل 4 2020
مسؤول إيطالي يفجّر "مفاجأة" ويعلن عن كارثة بسبب كورونا

مسؤول إيطالي يفجّر “مفاجأة” ويعلن عن كارثة بسبب كورونا

مسؤول إيطالي يفجّر “مفاجأة” ويعلن عن كارثة بسبب كورونا

أكّد رئيس وكالة الحماية المدنية الإيطالية، أنجيلو بوريلي، أن عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في البلاد، قد يكون أكبر بعشرة أضعاف عما هو معلن.

وتابع أنجيلو بوريلي، في تصريحات لصحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية أن أرقام الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا ربما تزيد حاليا 10 مرات عما هو معلن الآن نحو 64 ألف شخص.

ولفت بوريلي إلى أنه يعتقد أن ما يصل إلى 640 ألف شخص قد أصيبوا في البلاد، علما أن فحوص الكشف عن الإصابة تقتصر عادة على من يذهبون للمستشفيات طلبا للعلاج مما يعني أن آلاف الحالات لا يتم اكتشافها.

واشار إلى أن أكبر مدن إيطاليا تواجه نقصا في الكمامات وأجهزة التنفس، مؤكدا أنها مشكلة تكبل النظام الصحي منذ ظهور الفيروس في إقليم لومبارديا بشمال البلاد في 21 شباط.

وأضاف: “نتواصل مع السفارات لكنني أخشى عدم وصول المزيد من الكمامات من الخارج”.

افرأ المزيد في قسم الأخبار

وتحاول إيطاليا استيراد ما ينقصها من الخارج، لكن بوريلي قال إن دولا مثل الهند ورومانيا وروسيا وتركيا أوقفت هذا النوع من المبيعات.

وأظهرت أحدث الأرقام في إيطاليا أن حوالي 6 آلاف و77 شخصا لقوا حفتهم، بسبب الإصابة بالفيروس خلال شهر واحد فقط، ما يجعلها الدولة الأكثر تضررا في العالم، مع ما يقرب من ضعف عدد الوفيات في الصين، التي ظهر الفيروس فيها العام الماضي.