الخميس , نوفمبر 26 2020

خلال العزل المنزلي… إلتزموا بهذه الخطوات للحفاظ على الهدوء النفسي المثاليّ!

خلال العزل المنزلي… إلتزموا بهذه الخطوات للحفاظ على الهدوء النفسي المثاليّ!

إن إستمرار إنتشار فيروس كورونا المستجدّ في عدد كبير من الدول، فرض العديد من الإجراءات الإستثنائية على ملايين المواطنين حول العالم، حيث أن الإلتزام بالعزل المنزلي بات الوسيلة الأمثل لمنع إنتقال هذا الوباء بين أفراد المجتمع الواحد. ونتيجة الحجر الصحّي وعدم الخروج من المنازل إلا في الحالات الضرورية جدّاً، فإن عدد كبير من الأشخاص قد يواجه حالات من الضغوط النفسيّة المتكررة، لا سيما في ظلّ أجواء الخوف الدائم والقلق المتزايد من إحتمال إلتقاط هذه العدوى.

وبهدف الحفاظ على الهدوء النفسي خلال مرحلة العزل المنزلي الصعبة التي نعيشها جميعاً، إليكم هذه الخطوات والنصائح الفعّالة التي نعرضها لكم تباعاً في هذا الموضوع التالي من موقع صحتي.

إعلم أن هذه المرحلة مؤقتة وهي تطال الجميع

من الطبيعي أن تعاني من مشاعر القلق المتزايد في هذا الوقت بالتحديد، ولتخطّي هذه الفترة بأقلّ أضرار نفسيّة ممكنة، لا بدّ من التفكير دائماً بأن هذه الحالة تطال الملايين حول العالم وأنك لست وحدك في هذه الأزمة، كذلك لا بدّ من التمتّع بالإيجابية الدائمة من أن هذه المرحلة هي مؤقتة وهي ستزول حتماً لنعود جميعنا الى حياتنا الطبيعيّة المعتادة.

مقالات مشابهة :  أربع علامات غير واضحة لنقص فيتامين د قد تغفلها!

الإبتعاد عن الأخبار غير الحقيقية والزائدة

من المهم متابعة أخبار إنتشار الوباء والإجراءات المعتمدة للسيطرة عليه وذلك في أوقات محددة في اليوم، حيث أن الحصول على جرعات زائدة من الأخبار لا سيما تلك التي هي من ضمن الشائعات غير الحقيقية سوف يؤدي إلى تحفيز مشاعر القلق والخوف والتوتر والإحباط بشكل كبير.

إعتمد روتين جديد في حياتكِ

إن الإلتزام بالعزل المنزلي سيفرض حتماً تغيير روتينك اليومي بشكل جذريّ، وهنا نشير الى أنه من الضروري إتباع عادات يومية جديدة تساعد على تحقيق حالات من الهدوء النفسي. ولنتائج مثالية ينصد بتحديد أوقات للعمل والنوم والراحة وتناول الطعام، فضلاً عن إمكانية اللجوء الى ممارسة بعض التمارين اليوميّة، مثل التأمل وغيرها من التمارين العقلية التي تمنحك الكثير من الطمأنينة والراحة والإسترخاء.

إبتعد عن التفكير في المستقبل

هذه الفترة غير مناسبة للتفكير والتخطيط للمستقبل، حيث أن ذلك هو من الأسباب الرئيسية للشعور بالخوف خلال هذه الأزمة، لذلك من الضروري التركيز على الحاضر فقط من دون أيّ تطلعّات إضافية نحو الغد.

مقالات مشابهة :  نصائح للتخلص من انتفاخ البطن ومشاكل الجهاز الهضمي

ماذا تخسرين إذا حرمت بشرتك نهائياً من التعرض للشمس؟