السبت , يونيو 6 2020

غرام الذهب المحلي يرتفع ألف ل.س

غرام الذهب المحلي يرتفع ألف ل.س

ارتفع سعر غرام الذهب المحلي اليوم الخميس بمقدار ألف ليرة سورية تقريباً مقارنة بسعره أمس، حيث وصل مبيع الغرام من عيار (21) إلى 51 ألف ليرة، أما الغرام عيار (18) سجّل 43,715 ليرة.

وكان مبيع غرام الذهب عيار (21) أمس الأربعاء عند 50 ألف ليرة، والغرام عيار (18) 42,857 ليرة، بحسب تسعيرة “الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق”.

وهبط الذهب في المعاملات الفورية اليوم 0.3% إلى 1,586.24 دولاراً للأوقية (الأونصة)، بعدما ارتفع 1.2% أمس الأربعاء، وصعد الذهب في العقود الأميركية الآجلة 0.6% إلى 1,600.20 دولار للأوقية، وفقاً لوكالة “رويترز”.

ووصل غرام الذهب المحلي عيار (21) إلى 53,500 ليرة في 28 آذار الماضي، فيما سجّل الغرام عيار (18) 45,857 ليرة، مع بلوغ سعر الأونصة عالمياً 1,630 دولاراً.

ومؤخراً، قال نقيب صاغة دمشق غسان جزماتي إن أسعار الذهب محلياً تتعرض لهزات وتذبذبات غير محسوبة، تبعاً للظروف المضطربة المحيطة، والتي كانت تنطلق سابقاً من سعر الصرف الموازي أو معدلات البطالة، أما اليوم باتت رهينة انتشار كورونا.

ومع بداية انتشار فيروس كورونا والخوف من تأثيره على النشاط الاقتصادي والنمو العالمي، زاد الطلب على المعدن الأصفر (الذهب)، إذ يعتبره المستثمرون ملاذاً آمناً، ما تسبب بزيادات متتالية طرأت على سعر الأونصة عالمياً.

وقبل أيام، أصدرت “الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق” تعميماً بتوقيف عمل الصاغة ومكتب الدمغة بدءاً من 22 آذار 2020 وحتى إشعار آخر، وأوضحت أن القرار يأتي ضمن التدابير الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا.

وبعدها، بيّن نقيب صاغة دمشق أن أغلبية أصحاب محلات الصاغة لديهم زبائن محددة، ويتم التواصل معهم لبيع وشراء الذهب عبر الهاتف، ويتم توصيل الطلبات خارج المحل، محذراً المواطنين من بيع أو شراء الذهب عبر مصادر غير موثوقة.

وظهر فيروس كورونا “كوفيد-19” في الصين أول مرة منتصف كانون الأول 2019، ثم انتشر في أكثر من 190 دولة حول العالم، بينما سجلت سورية 10 إصابات به حتى الآن، كان أولها بتاريخ 22 آذار 2020، وتوفيت منها حالتان.

مدير الفاو يحذر من المجاعة بسبب إجراءات مواجهة كورونا