الجمعة , يونيو 5 2020

الشرطة الروسية تفض اشتباكا مسلحا بين الدفاع الوطني السوري و”قسد” بالقامشلي

الشرطة الروسية تفض اشتباكا مسلحا بين الدفاع الوطني السوري و”قسد” بالقامشلي

تدخلت دوريات من الشرطة العسكرية الروسية، عصر اليوم السبت، لفض الاشتباك الذي نشب بين مسلحين من تنظيم “قسد” التابع للجيش الأمريكي من طرف، وعناصر من قوات الدفاع الوطني السورية من طرف آخر.

وأفاد مراسل “سبوتنيك” بمحافظة الحسكة بأن مسلحا في ميلشيا “قسد” الموالية للجيش الأمريكي قتل وأصيب آخر، في إطلاق الرصاص على سيارتهم من قبل حاجز تابع لقوات الدفاع الوطني عند دوار السبع بحرات وسط مدينة القامشلي شمال شرق سوريا، اليوم.

وتابع المراسل: “التوتر بين الطرفين بدء مع قيام ما يسمى “قوات الأسايش” الذراع الأمني لتنظيم “قسد”، باعتقال عنصرين من قوات الدفاع الوطني، وهي إحدى القوات الرديفة للجيش العربي السوري من أبناء العشائر العربية، ردت عليهم الأخيرة باحتجاز سيارة نوع “فان ” تعود لمسلحي “للأسايش” بعد ترك العناصر الذين كانوا في داخلها.

وبعد ذلك، قامت سيارة نوع شاحنة لمسلحي “الأسايش” بإطلاق الرصاص على حاجز “الدفاع الوطني” عند دوار السبع بحرات الذين ردوا بإطلاق الرصاص ما أدى لمقتل شخص وإصابة آخر بجروح.

وبين المراسل أن عربات تتبع للشرطة العسكرية الروسية وصلت من مطار القامشلي القريب إلى موقع الحادث عند دوار السبع بحرات لإنهاء حالة التوتر والاشتباك والاستنفار بين الطرفين.

يشار بأن مدينة القامشلي تتبع لمحافظة الحسكة السورية ويتواجد فيها عدد من مقرات الأجهزة الأمنية السورية ومطار القامشلي الدولي والفوج 154 قوات خاصة.

وتنتسب أعداد كبيرة من أبناء العشائر العربية التابعة لقرى القامشلي القريبة إلى القوات الرديفة للجيش السوري ومنها الدفاع الوطني والذين تصدوا في الفترة الأخيرة لعدد كبير من دوريات الجيش الأمريكي في قرى خربة عمو وحامو والقصير وهوير البوعاصي.