الثلاثاء , ديسمبر 1 2020

الكونغرس الأمريكي يطلب مثول رئيس منظمة الصحة العالمية لاستجوابه

الكونغرس الأمريكي يطلب مثول رئيس منظمة الصحة العالمية لاستجوابه

طلب الكونغرس الأمريكي من رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس، تقديم إيضاحات بشأن استجابة المنظمة لجائحة فيروس كورونا، متهماً المنظمة بالتغاضي عن “كذب” الصين، بما يخص انتشار الفيروس.
جاء ذلك في رسالة وجهها السيناتور الجمهوري تود يانغ، رئيس اللجنة المعنية بالمؤسسات المتعددة الأطراف التابعة للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، إلى رئيس منظمة الصحة العالمية، أمس الخميس.
وأكّد يانغ في الرسالة أهمية الدور الرقابي للجنته خاصة في ظل التصريحات الأخيرة لرئيس البلاد دونالد ترامب حول احتمال تعليق الولايات المتحدة إسهاماتها في ميزانية المنظمة.
كما أعرب عن قلقه العميق إزاء أداء الصحة العالمية في الاستجابة لتحدي وباء كورونا “كوفيد-19″، متهماً إياها بالتقاعس عن تقديم معلومات موثوقة حول المخاطر المتعلقة بالفيروس وإجراءات الرد على انتشاره في الوقت المناسب.
وانتقد المنظمة، مؤكداً أنها تخضع لتأثير قوي من قبل الصين، مضيفاً: “أخشى أن يكون لتأثير الصين في المنظمة عواقب وخيمة وخطيرة”.
في ذات الوقت هاجم القيادة الصينية قائلاً: إنها سعت ومنذ المراحل الأولى لظهور الفيروس على أراضيها لتضليل المراقبين الدوليين وشعبها وإخفاء الحقيقة.
وأردف مخاطباً رئيس المنظمة: “ردّاً على هذا التعتيم، فضلت مؤسستك تهنئة الصين بدلاً من إدانتها ومطالبتها بتوفير وصول أكبر” إلى أراضيها.
واتهم السيناتور الجمهوري الصحة العالمية بالثقة المفرطة بالمعلومات “الكاذبة” التي قدمتها الصين حول الفيروس وطبيعته، وطرق انتقاله، ومدى انتشاره في المراحل المبكرة، وهو ما أثر سلباً على الجهود العالمية لمواجهة العدوى.
وأشار إلى أن “رفض الحكومة الصينية نشر معلومات دقيقة حول عدد الإصابات، وهو ما أكدته مخابراتنا، يضر بمعرفتنا بشأن كوفيد-19.. وبدلاً من مواجهة هذا العائق بشكل علني وحاسم، تسامحت المنظمة مع الأمر”.
وشدد السيناتور على أن دافعي الضرائب الأمريكيين يستحقون معرفة الحقيقة حول كيفية مواجهة المنظمة للفيروس؛ لكون الولايات المتحدة المساهم الأكبر في ميزانية المنظمة.
والثلاثاء الماضي، هدد ترامب قائلاً: إنه يدرس تعليق المساهمة المالية الأمريكية في المنظمة بعد “فشلها” في دق ناقوس الخطر حول الفيروس، في وقت أبكر.
وكتب تغريدة قال فيها: “لحسن الحظ رفضت نصيحتهم بشأن إبقاء حدودنا مفتوحة أمام الصين في وقت مبكر، لماذا قدموا لنا مثل هذه النصيحة الخاطئة؟”.
وعاود ترامب اتهاماته لمنظمة الصحة، يوم الأربعاء الماضي، قائلاً إن منظمة الصحة العالمية “أخطأت الحكم” على تفشي فيروس كورونا.
وأضاف أن المنظمة “قللت من التهديد الذي شكله الفيروس” حول العالم، مبيناً أن بلاده قدمت 452 مليون دولار لمنظمة الصحة العالمية العام الماضي، وأن هذا “أكبر بعشرة أضعاف” من التمويل الذي قدمته الصين للمنظمة والبالغ 40 مليوناً، وفق تعبير ترامب.
وتخطت حصيلة وفيات كورونا حول العالم، حتى صباح الجمعة، 95 ألف شخص، بزيادة أكثر من 5 آلاف حالة خلال ساعات.
وسجل العالم حتى صباح الجمعة 10 نيسان الجاري، إصابة أكثر من مليون و600 ألف إصابة، وفق الإحصائيات الرسمية.
وبحسب ذات الإحصائيات تجاوزت حصيلة المتعافين من الفيروس حتى ذات اليوم عتبة 354 ألفاً.

مقالات مشابهة :  استهداف قافلة عسكرية تركية غرب عفرين بريف حلب الشمالي

إسرائيل تنشر فيديو لقيادات سورية في الجولان.. شاهد!

وكالات