الأربعاء , يناير 19 2022
هل تختفي آثار "كورونا" من الجسم بعد الشفاء؟

هل تختفي آثار “كورونا” من الجسم بعد الشفاء؟

هل تختفي آثار “كورونا” من الجسم بعد الشفاء؟

رغم ظهور بصيص من الأمل بشأن التعافي من فيروس كورونا، ورفع بعض البلاد لقيود الإغلاق، إلا أن الخبراء يحذرون من أنه حتى بعد التعافي، يخلف الفيروس آثارًا وخيمة على صحة الجسم على المدى البعيد.

وكشفت دراسات حديثة عدة أن الفيروس يمكنه ترك عدة آثار سلبية وخيمة على المرضى تتراوح بين فقدان الحواس إلى تلف في القلب والرئة والدماغ أيضًا، وذلك حتى بعد تعافيهم منه، وفق صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وذكر باحثون، بحسب الصحيفة، أنه بالفعل تم رصد مشاكل دائمة في الرئة والقلب لدى متعافين من الفيروس، كما لوحظ إصابة آخرين بالدوار والأرق وتشوش الرؤية، جنبًا إلى جنب مع الاكتئاب، وأن معظم المشاكل التي تظهر بعد التعافي، تشبه تلك الحالة التي ظهرت في فترة تفشي سارس العام 2003، وهي حالة مزمنة عُرفت باسم “متلازمة ما بعد السارس”، حيث عانى جميع المرضى آنذاك من أعراض مستمرة شملت الإعياء والألم والضعف والاكتئاب.

وأوضح الخبراء أيضًا أن أي عدوى فيروسية، سواء كانت النكاف أو حتى الإنفلونزا وغيرها، يمكن أن تسبب متلازمة ما بعد الفيروس، وقد تشمل أعراضها تصلب المفاصل وتورم الغدد وصعوبة التركيز، ويمكن أن تستمر أسابيع أو شهور أو أكثر.

إقرأ أيضاً :  لماذا لا يمكن وضع محطة فضائية على سطح القمر؟ إليكم السبب

وفيما يتعلق بكورونا، وجد الخبراء أنه قد يؤدي لمشاكل أخرى طويلة الأمد، وخاصة فقدان حاستي الشم والتذوق، وكشفت دراسة حديثة أن الفيروس يدمر الخلايا في بطانة الأنف، ولاحظوا أيضًا مساهمة ذلك في إصابة 60 % من الذين عانوا من الفيروس بالاكتئاب والضغط النفسي.
وكشف الباحثون أيضًا أن كورونا المستجد قد يسبب تلفًا رئويًا وحدوث ندوب في أنسجة الرئة، ما يؤثر على التنفس، كما قد يؤثر أيضًا على القلب مسببًا أضرارًا دائمة مثل حالة “التهاب القلب”، وحتى لدى أولئك الذين لم يسبق معاناتهم من مشكلة في القلب.

وأوضح الباحثون أن حالة “التهاب القلب”، تؤدي إلى إضعاف عضلة القلب وتسبب ندوبًا في الأنسجة تجعله يبذل جهدا أكبر لمتابعة عملية ضخ الدم والأكسجين في الجسم.

ما لا تعرفينه عن الرجال في ال 30 من العمر.. حقائق عليك معرفتها

شاركنا تعليقك على هذه المقالة في صفحتنا على موقع فيسبوك