الخميس , مايو 28 2020

بالسلاح.. الأمريكيون يتظاهرون في الشوارع رفضًا لاجراء الحجر وترامب يدعمهم

بالسلاح.. الأمريكيون يتظاهرون في الشوارع رفضًا لاجراء الحجر وترامب يدعمهم

خرج آلاف من سكان ولاية “ميشيغن” الأمريكية بمظاهرة شعبية، تخلّلها حملٌ للسلاح، وذلك للتنديد بأوامر البقاء في المنزل، مُطالبين بإعادة فتح الولاية.

وتناقل ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يُبيّن غضب المتظاهرين، فيما قالت إحدى المُشاركات: ‘لقد سئمنا من عدم القدرة على شراء الأشياء التي نحتاجها، والذهاب إلى مصفّفي الشعر”.

وهتف المتظاهرون من على درج مبنى بلدية لانسينغ ضد الحاكمة الديمقراطية غريتشن ويتمر، قائلين بصوت واحد “احبسوها”.

ونظّم هذا التحرك ائتلاف مجموعات محافظة تحت اسم “سكان ميشيغان ضد الحجر المبالغ فيه”، وتسبب بحركة ازدحام في وسط المدينة.

وتجمّع المئات لاحقًا أمام مقر الحكومة المحلية، رافعين لافتات كتب عليها “أوقفوا العزل” و”نريد أن نعمل” و”لنعش أحرارا أو نموت”.

واختلطت مجموعات يحمل عناصرها السلاح الآلي ويرتدون سترات واقية من الرصاص بالعائلات التي قدمت للاحتجاج على تدابير اعتبرتها مشددة جدًا مفروضة حتى 30 نيسان/أبريل.

من جانبها، قالت الحاكمة الديمقراطية إنها تتفهّم الإحباط ولكن “المفارقة المحزنة” حول المظاهرة هي أن هذه المسيرة كان بإمكانها أن تنشر الفيروس أكثر وبالتالي خلقت الحاجة إلى تمديد أمر البقاء في المنزل في ميشيغان”.

كذلك تجمّع عشرات المعارضين للحجر أمام مقر حكومة ولاية فرجينيا في ريتشموند، احتجاجًا على تمديد مرسوم حال الطوارئ الصحية حتى الثامن من أيار/مايو.

وقد أدى هذا المرسوم إلى إغلاق العديد من المتاجر ومنعت بموجبه التجمعات لأكثر من عشرة أشخاص.

ابنة وصهر ترامب لا يُباليان بالحجر

بالموازاة، تجاهلت ابنة الرئيس دونالد ترامب ومستشارته إيفانكا وزوجها جاريد كوشنر توصيات الحجر الصحي الرسمية للاحتفال بعيد الفصح اليهودي، كما أكد البيت الأبيض الخميس.

وتوجهت إيفانكا ترامب وجاريد كوشنر من واشنطن، إلى نادي الغولف الخاص بعائلة ترامب في نيوجيرسي لهذه المناسبة التي بدأ الاحتفال بها في الثامن من نيسان/أبريل، وانتهى الخميس.

ودافع البيت الأبيض في بيان عن تلك الخطوة، وقال “احتفلت إيفانكا -مع أسرتها المحدودة- بعيد الفصح داخل منشأة مغلقة تعد بيتا عائليا. وطريقة تنقلها لم تختلف إطلاقا عن طريقة تنقلها للعمل والمكان كان أقل اكتظاظا من محيط بيتها في واشنطن”.

وفي أماكن أخرى في الولايات المتحدة، نظمت تظاهرات تطالب بوقف العزل في الأيام الأخيرة بكارولاينا الشمالية وكنتاكي وأوهايو.

ومن المتوقع أن تجري تظاهرات أخرى مماثلة في كونكورد بنيو هامشير وفي أوستن بولاية تكساس.

ترامب: لتحرير 3 ولايات أمريكية!

وأمس، دعا ترامب إلى “تحرير” ولايات أميركية ذكرها بالاسم، في إشارة منه إلى عدم رغبة حكامها في تخفيف القيود المفروضة على السكان بسبب تفشي “كورونا”

وكتب ترامب في ثلاث تغريدات: “حرروا مينيسوتا. حرروا ميشيغان. حرروا فيرجينيا”.

واتهم ترامب في تغريدة سابقة رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي وزعيم الأغلبية الديمقراطية في المجلس تشاك شومر و”اليسار الراديكالي” بالتسبب في “فقدان الناس وظائفهم”.

وكان حاكم ولاية فيرجينيا رالف نورثام قد أعلن الأربعاء الفائت أنه ينوي الإبقاء على الإغلاق الحالي خشية حدوث زيادة في حالات الإصابات بالفيروس.

كما تواجه حاكمة ميشيغان غريتشين ويتمان دعاوى قضائية بعد قرارها تمديد إبقاء السكان في منازلهم.

وأطلقت مجموعة تطلق على نفسها “حرروا مينيسوتا” تظاهرات لتحدي قرار مماثل للحاكم تيم والز.