الإثنين , نوفمبر 30 2020
اطفاء

سيارات إطفاء حلب تصدم عدة سيارات أثناء تلبيتها الواجب ..ورئيس الفوج يدعو المتضررين لمراجعته

سيارات إطفاء حلب تصدم عدة سيارات أثناء تلبيتها الواجب ..ورئيس الفوج يدعو المتضررين لمراجعته

أكد فوج إطفاء حلب على أن سياراته، وأثناء عملية إخماد حريق اندلع بحي سيف الدولة فجر يوم الأحد، صدمت عدة سيارات كانت مركونة على جانب الطريق، داعياً أصحابها لمراجعته من أجل التعويض.

وشرح قائد فوج إطفاء حلب العقيد هيثم كشتو لتلفزيون الخبر أنه “حوالي الساعة الرابعة والنصف فجراً وردنا بلاغ عن نشوب حريق في سيارات بحي سيف الدولة جانب الخزان الأرضي”.

وبين كشتو أن الحريق “بدأ بمحرك سيارة واحدة وانتقل لسيارتين مجاورتين لها، كما أن انفجاراً في خزان الوقود لإحدى السيارات حصل، دون وقوع أي إصابات، علماً أن الحريق اقتصرت أضراره على المادية”.

وأضاف: “خطورة الموقف كانت بأن الحريق من الممكن أن يمتد لسيارات أخرى، وأثناء دخول سياراتنا الشارع الذي كان ضيقاً، تم صدم عدة سيارات مركونة بشكل غير متقصد”.

وأشار قائد الفوج إلى أن “ركن السيارات غير المنظم وضيق الشارع بالأصل، جعل سيارات الإطفاء تسبب أضراراً بسيطة بالسيارات المركونة على جانبي الشارع”.

مقالات مشابهة :  قلة الطلب يخفض سعر الموز.. والمستورد يخسر!

وذكر كشتو أن “الأضرار كانت بكسر مرآة وثقب دولاب وخدوش وما شابه”، داعياً أصحاب تلك السيارات بحال رغبتهم تقديم شكوى إلى مراجعة قيادة الفوج”.
وأردف كشتو أن “مراجعة الفوج هو من أجل بيان إفادة المشتكي ومنحه نسخة عن تقرير الحريق المنفذ ليراجع من خلاله مؤسسة التأمين للتعويض، كون أن كافة آلياتنا مؤمن عليها”.

وقدم فوج إطفاء حلب اعتذاره للمتضررين، قائلاً إن “مبرر سرعة تدخلنا الكبيرة هو عدم وصول النيران إلى باقي السيارات وتزايد الضرر”.

ويعد هذا الإجراء المتخذ سابقة هي الأولى من نوعها لجهة إسعافية طارئة تعتذر وتقدم تعويضاً للمتضررين رغم أنها صاحبة الفضل بعدم تفاقم الوضع.

يذكر أن فوج إطفاء حلب كان أخمد صباح يوم الأحد أيضاً حريقاً ضخماً اندلع بمستودع يحوي مواد محروقات في جبرين، حيث أصيب خلال الحريق شخصين بحروق، هما صاحب المستودع وأحد أقاربه، وتم نقلهما لمشفى “الرازي”.

وفا أميري – تلفزيون الخبر