الجمعة , أكتوبر 30 2020
المواطن السوري في صدمة من الأسعار: ما سبب جنون الخضار؟

المواطن السوري في صدمة من الأسعار: ما سبب جنون الخضار؟

المواطن السوري في صدمة من الأسعار: ما سبب جنون الخضار؟

تساءل الكثير من المواطنين عن الأسباب الحقيقية التي رفعت سعر كيلو البندورة المحلية الساحلية بأسواق حماة مابين 750 و 900 ليرة، وكيلو البطاطا بـ 475 و 550 ليرة والليمون بـ 2200 ليرة والموز البلدي بـ 1400 ليرة والفاصولياء الخضراء الفرنسية ما بين الـ 850 و 1000 ليرة !

وأكد العديد من المواطنين أن الوضع المعيشي في هذه الفترة لم يعد يحتمل ، وأن الغلاء الفاحش يعصف بحياتهم المعيشية عصفاً شديداً، وأنه مع بداية هذا الأسبوع هبت أسعار معظم المواد الغذائية والخضر هبوباً مريعاً.

وقالوا : لن نتحدث عن الفاكهة واللحوم الحمراء والبيضاء لأننا لم نعد نشتريها، فقد استغنينا عنها لكننا لا نستطيع الاستغناء عن البطاطا والبندورة ! متسائلين إلى متى هذه الحال؟ وأين حماةُ المستهلك؟ مصدر في سوق الهال بحماة عزا ارتفاع أسعار البطاطا والبندورة تحديداً إلى قلتهما وكثرة الطلب عليهما. (ولم يرغب بالإجابة عن سؤال لنا حول دور التهريب بتأجيج الأسعار ). وأما فيما يتعلق بالحمضيات فقال : الكميات الواردة من الساحل لأسواق حماة قليلة أيضاً، وأضاف : معظمها يُصدَّر لدول الجوار وروسيا.

مصدر بمديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بحماة بيَّنَ أن الدوريات موجودة على مدار الساعة بالأسواق، وتخالف كل من تسوّل له نفسه التلاعب بالأسعار. وأوضح أنه خلال الأسبوع الماضي تم تنظيم أكثر من 125 ضبطاً، 48 منها لعدم الإعلان عن أسعار المواد الغذائية وغير الغذائية،

و16 ضبطاً لعدم إبراز فواتير، وإصدار فواتير غير نظامية و 12 ضبطاً للبيع بأسعار زائدة، كما تم تنفيذ 6 إغلاقات .

الوطن

اقرأ أيضا: الجمارك: لا يوجد تهريب للخضار إلى لبنان.. مصادر حكومية: التهريب نشط

شاركنا تعليقك على هذه المقالة في صفحتنا على موقع فيسبوك