الأربعاء , ديسمبر 2 2020
حشرة 1

مخاوف من انتشار حشرة الخنفساء في جرمانا.. والزراعة : لاداعي للقلق

مخاوف من انتشار حشرة الخنفساء في جرمانا.. والزراعة : لاداعي للقلق

مع اقتراب فصل الربيع والذي تنشط فيه ظهور وتكاثر الحشرات شهدت عدد من مناطق ريف دمشق لاسيما في مدينة جرمانا ومنذ عدة أيام ظهور أسراب صراصير صغيرة يطلق عليها أسم (الكالوسوما) وهي ذات الحشرة التي انتشرت العام الماضي وبنفس التوقيت في عدد من المناطق ،ويتخوف الأهالي من انتشار هذه الحشرة،مطالبين ضرورة رش المبيدات الحشرية للحد من انتشارها.

المواطن أحمد من سكان حي دف الصخر في جرمانا يقول: شاهدنا خلال اليومين الماضيين حشرات وبأعداد كبيرة كما حدث العام الفائت تدعا الخنافس مما أثار توجس معظم سكان الحي من زيادة أعدادها ودخولها الى المنازل في الأيام القادمة فيصعب حينها مكافحتها والتخلص منها .

بدوره المواطن مازن من القاطنين في جرمانا قال: على الرغم من أن هذه الحشرة غير مؤذية الا أن منظرها مقزز ومخيف للأطفال ولاسيما وأنها بدأت تدخل المنازل ،مطالبا ضرورة الحد من انتشارها من خلال المبيدات الزراعية.

بدوره أكد مدير الزراعة في ريف دمشق المهندس عرفان زيادة أن ظهورهذه الحشرة هو أمر طبيعي وسببه موسم الأمطار هذا العام وكثرة ظهور الأعشاب،منوها أن تلك الحشرة لم تظهر ولغاية هذه اللحظة إلا في مدينة جرمانا،

مقالات مشابهة :  رئيس الوزراء الهولندي يعرقل تحقيقًا بشأن دعم بلاده لفصيل الجبهة الشامية في سوريا

مضيفا: أرسلنا فريقاً من الزراعة إلى المدينة وتم رصد بؤرة للقمامة بحي دف الصخر في جرمانا وهذا الأمر يساهم الى حد كبير في انتشارتلك الحشرات . من جهته رئيس دائرة زراعة الغوطة المهندس أسامة عصفور أشار إلى أن ظهور الحشرات في هذا الوقت من العام طبيعي نتيجة الأمطار الغزيرة التي تميز بها هذا العام ما أدى لزيادة نسبة الرطوبةو هذه الحشرات غير ضارة ومشابهة لما ظهر خلال العام الفائت في بعض المناطق ، وتدعى خنفساء وليس لها اسم محدد، وتنجذب باتجاه الضوء وقد انتشرت هذه الحشرات منذ عدة أيام في موقع أو موقعين ضمن الأحياء الشعبية في مدينة جرمانا ولا داعي للخوف منها. وقال عصفورة:حاليا أعداد الخنفساء في المواقع المشار اليها لايقلق ولكن في حال ازدادت أعدادها فاننا على أتم الاستعداد لمكافحتها.

تشرين