السبت , أكتوبر 24 2020
مشفى 2

مدير مشفى الباسل بحمص يوضح أسباب التحفظ على جثمان امرأة

مدير مشفى الباسل بحمص يوضح أسباب التحفظ على جثمان امرأة

لم يهدأ هاتفي منذ أن نشرت خبر السيدة المتوفاة في مشفى الباسل بكرم اللوز حتى بات الحديث عن أسباب الحجر على جثمانها, ريثما تصدر نتائج تحليل المسحة التي أرسلت إلى دمشق يؤرق الكثيرين ،وللوقوف على حقيقة ما حدث فعلاً كان لنا اتصال مع الدكتور ناصر إدريس- مدير المشفى الذي أوضح في الأمس كان على سبيل توضيح أسباب الحجر الذي حصل, مع التنويه بعدم إلقاء اللوم على أحد ،وأن الخبر أصاب بعض الأوساط الاجتماعية بالخوف وهو مالا يتمناه ،

وخلال اتصالنا الهاتفي اليوم قال :أريد أن أوضح أن زوار المريضة لم يكونوا بالعشرات لأنه من غير المسموح به في المشفى دخول أي زائر إلى غرفة العناية المشددة, كما لا يمكن إلقاء اللوم على الأهل الذين جاؤوا بمريضتهم وهي بحالة حادث وعائي دماغي (جلطة دماغية )وأدخلت إلى قسم العناية الإسعافية من قبل الطبيب المناوب وفي سياق الفحص السريري والفحوص المخبرية والشعاعية المرافقة تبين وجود مشكلة تنفسية وحينها قرر أطباء الصدرية أخذ مسحة, وذلك ضمن الإجراءات المعمول بها اعتماداً على البروتوكولات المعتمدة

،ومن بعدها تقرر التحفظ على الجثمان ريثما تظهر نتيجة التحليل وهذا كله ضمن الإجراءات المعتمدة أيضاُ ،وللتنويه فقد قام المشفى بتجهيز شعبة أمراض تنفسية ضمن قسم معزول تماماً عن المشفى حرصاُ على سلامة المرضى ومرافقيهم والكادر الطبي والتمريضي .

ليلة أمس صدرت نتيجة التحليل المنتظر حيث كانت النتيجة سلبية وسلم الجثمان لذوي المتوفاة ليتم دفنها في قريتها

تشرين