الجمعة , أكتوبر 23 2020
توفيت فوزية (29 أيام) بعد أيام على وضعها مولودا

كورونا ينهي حياة فوزية.. قبل أن تحتضن مولودها

كورونا ينهي حياة فوزية.. قبل أن تحتضن مولودها

في قصة مأساوية جديدة بسبب فيروس كورونا، توفيت أم في العشرينيات من عمرها دون أن تتمكن من أن تحتضن مولودها.

وبحسب ما أوردت صحيفة “الصن” البريطانية، الجمعة، فقد توفيت الأم، فوزية حنيف (29 عاما) بعد أيام قليلة من وضعها مولودها.

ولم تحصل الراحلة سوى على صورة لمولودها إيان، لكنها لم تضمه إلى ذراعيها، بسبب إصابتها بمرض “كوفيد-19″ الذي يسببه الفيروس الذي أودى بحياة عشرات الآلاف حول العالم.

وأدخلت فوزية إلى وحدة العناية المركزة، بعد أن وضعت مولودها في أحد مستشفيات مدينة برمنغاهم البريطانية، وتوفيت بعد 6 أيام فقط.

وتدهورت حالة الأم كثيرا إلى أن أصبحت على مشارف الموت، وطلبت المستشفى من أفراد عائلتها أن يأتوا حتى يلقوا نظرة الوداع قبل رحيلها عن عالمنا.

وقال زوجها، واجد علي، إنها كانت سعيدة جدا بالمولود على الرغم من أنها لم تر سوى صورة له طبعتها لها الممرضات.

وأضاف” كانت تمسك بالصورة وتقول: انظروا إنه طفلنا. سنعود إلى المنزل قريبا”.

وكانت الزوجان فقد فقدوا ابنة لهما العام الماضي، وقال علي “إنهما الآن معا (الأم والابنة)”.

وأصيبت فوزية، التي تعمل في محكمة بمدينة برمنغاهم، بحمى شديدة في مارس الماضي، وبقيت في المستشفى بعد أن أجرت فحصا روتينيا لمتابعة الحمل.

ولسوء حظها، فقد كانت نتيجة فحص فيروس كورونا إيجابية، وتم إعادتها إلى المنزل، بعد أن قال الأطباء إن حالتها بسيطة ويمكنها مغادرة المستشفى.

لكن، وبعد مرور أربعة أيام، تدهورت حالتها، الأمر الذي استدعى عودتها إلى المستشفى، حيث وضعت على جهاز التنفس الاصطناعي.

اقرأ أيضا: أميركا تسجل أول إصابة بكورونا بين الحيوانات الأليفة

شاركنا تعليقك على هذه المقالة في صفحتنا على موقع فيسبوك