السبت , أكتوبر 24 2020
ضرب تحت الحزام بين أيمن رضا وعبد المنعم عمايري وقاسم ملحو

ضرب تحت الحزام بين أيمن رضا وعبد المنعم عمايري وقاسم ملحو

ضرب تحت الحزام بين أيمن رضا وعبد المنعم عمايري وقاسم ملحو

نقلا عن صفحة الزميل معن صالح فأنه جرت ملاسنة على صفحات الفيسبوك بين الفنان عبد المنعم عمايري والفنان أيمن رضا بدأت قصتها عندما نصح رضا زميله عمايري بالانتباه إلى صحته “انتبه لصحتك” ليأتيه الرد من عمايري حادا ليتبين لاحقا دخول الفنان قاسم ملحو على الخط حيث كتب على صفحته الشخصية “من شوي كنا عم نحكي تليفون أنا وأيمن رضا سألتو عن جد اتجوزها..؟ قلي بدك الصراحة هو ما بيعرف ..أي نعم”.

ضرب تحت الحزام بين أيمن رضا وعبد المنعم عمايري وقاسم ملحو

وعلى ما يبدو كان حديث ملحو وأيمن رضا يدور عارضة الأزياء والمغنية اللبنانية دانا الحلبي، التي يقال أن عمايري تزوجها منذ فترة.

ضرب تحت الحزام بين أيمن رضا وعبد المنعم عمايري وقاسم ملحو

ضرب تحت الحزام بين أيمن رضا وعبد المنعم عمايري وقاسم ملحو

وهذا ما نشره الزميل معن صالح حول ذلك الموضوع:

للترفيه وقته أيضاً : ” دراما رمضان ”
” أيمن رضا و عبد المنعم عمايري و قاسم ملحو ”
بحكم ممارستي الطويلة للعمل الاعلامي ، أخذت أعمال المنوعات و الأعمال الترفيهية حيزاً لا بأس به من اهتمامي .
و كانت تصريحات الفنانين بكل أنواعها تشكل مادة ثرية في عملنا البرامجي و بها يكتمل المشهد الدرامي . و أحياناً يحلو لنا توريط بعض الفنانين بتصريحات نارية ، و لكن هناك البعض منهم الذين لم يكونوا بحاجة الى توريط و منهم الفنان المتميز أيمن رضا الذي كان جاهزاً ” بذكائه و عفويته ” أن يقول ما لا يقوله غيره .

يبدو أن الحنين حركني ( مضطراً ) للخروج من صندوق التفكير بتصريحات وزير التنويم و التجارتين الداخلية و الخارجية ، يريدوننا أن نعود للترفيه و فقط الترفيه ، و هم ينجحون في كل مرة ، و ها أنا أهرب لاصطاد لكم ( من باب الترفيه ) هذا التصريح الذي لم نعهده من عبد المنعم عمايري في الرد على كلام لأيمن رضا في أحد اللقاءات مؤخراً . رد عبد المنعم كان قوياً و صارخاً مقارنة بالجملة التي وجهها له ايمن رضا ناصحاً ( انتبه لصحتك ) . هذه الجملة التي لم تمر مرور الكرام عند عبد المنعم الذي ( يعرف البير و غطاه ) و يعرف أن وراء الأكمة ما وراءها .

و لكي أمارس دوري في الترفيه و بجرعة زائدة ( رمضان كريم ) لن أكتفي بتصريحات أيمن و عبد المنعم ، فسوف أزج معهما الفنان الجميل و الذي احبه كثيراً ” قاسم ملحو ” و الذي اسميه المتواطئ الجميل ، و لهذا حكاية أخرى سأكتبها يوماً ما . لا أدري كيف تذكرت منشوراً قصيراً جداً لقاسم كان فيه إشارة الى أحد ما ، ترى هل المقصود كان عبد المنعم ؟ الجواب عند قاسم ملحو و ايمن رضا . و بعض العارفين .

بعد أن تقرأوا ( الصور المرفقة للمنشورات و بعض التعليقات عليها ) عطوني رأيكم بالترفيه الفني و وظائفه الاجتماعية و الفنية و السياسية . ( الفتنة نائمة و هناك من يوقظها )
ترفّهوا …..

اقرأ أيضا: “التكريزة”.. عادة دمشقية لتوديع شعبان واستقبال رمضان

شاركنا تعليقك على هذه المقالة في صفحتنا على موقع فيسبوك