الثلاثاء , أكتوبر 27 2020
عرب

عرب شرق سوريا يرفضون حمل السلاح إلى جانب الأميركيين

عرب شرق سوريا يرفضون حمل السلاح إلى جانب الأميركيين

أكد عضو مجلس الشعب السوري محمد الفارس أن هناك رفض لدى العرب في شرق سوريا لحمل السلاح إلى جانب الأميركيين في المنطقة.

وقال الفارس في حديث للميادين اليوم الجمعة، إن “القوات الأميركية تدفع 400 دولار أميركي كراتب للمقاتل إلى جانبها”.

وأكد أن “المقاومة ضد الأميركيين يمكن أن تكون بأشكال مختلفة ولا تحتاج دائماً إلى السلاح”.

وكان أهالي قرية حامو في ريف القامشلي قد تصدّوا في 27 آذار/ مارس الماضي لرتل عسكري أميركي ورشقوه بالحجارة بمؤازرة عناصر من الجيش السوري، حيث تمّ منعه من التقدم وإجباره على التراجع. كما أعطبوا 4 آليات للاحتلال الأميركي في شباط/فبراير الماضي.

وبات تصدي أهالي البلدات والقرى في ريف شمال شرق سوريا للقوات الأميركية المتواجدة هناك، مشهداً متكرراً وسمة تميّز المنطقة.

وفي منتصف شباط/ فبراير المنصرم، اشتبك أهالي قريتي خربة عمو وحامو شرق مدينة القامشلي مع جنود الاحتلال الأميركي ومنعوهم بمؤازرة من الجيش من المرور، وأعطبوا 4 مدرعات، في حين سارعت قوات الاحتلال الأميركي لاستقدام تعزيزات عسكرية للمكان تضم 5 مدرعات أخرى لسحب آلياتها المعطوبة وإجلاء عناصرها.

الميادين