الثلاثاء , أكتوبر 20 2020
اكوادور

خطأ بالإسم يعيد عجوز للحياة في الاكوادور

خطأ بالإسم يعيد عجوز للحياة في الاكوادور

عادت عجوز من الاكوادور للحياة بعد وفاتها منذ شهر بسبب إصابتها بفيروس “كورونا” المستجد، ليتبين أن المستشفى أخطأ باسم الجثة لسيدة أخرى.

وذكرت وسائل إعلامية أنه في “٢٧ آذار الماضي، شعرت العجوز ألبا ماروري بارتفاع حرارة وصل إلى ٤٢ درجة، مما استدعى نقلها إلى المستشفى، ليتبين إصابتها بفيروس “كورونا”.

ودخلت ماروري في حالة غيبوبة، ليعلن في اليوم ذاته المستشفى عن وفاة المريضة وأبلغوا أقاربها أنها ماتت.
وتبين لاحقاً أن “الأطباء قاموا بخلط الأسماء عن طريق الخطأ وأعطوا الأسرة جثة شخص آخر بينما بقيت المرأة في غيبوبة في المستشفى، وقضى أقارب ألبا ما يقرب من شهر مع رماد جثة مجهولة، في انتظار رفع حالة الطوارئ بسبب جائحة فيروس كورونا، لدفن الرماد.

الجدير بالذكر أن الاكوادور عانت من أزمة تفشي فيروس “كورونا” حتى وصل الحال برمي الجثث على الطرقات واستبدال التوابيت الخشبية بأخرى من الورق المقوى لاستيعاب الوفيات الكبيرة.