السبت , أكتوبر 31 2020
ادلب

جبهة النصرة تضيق الخناق على من تبقى من المسيحيين في إدلب

جبهة النصرة تضيق الخناق على من تبقى من المسيحيين في إدلب

بدأت هيئة تحرير الشام قبل أيام بملاحقة المقيمين والمستأجرين في عقارات مملوكة لمسيحيّين في محافظة إدلب.

وقالت مصادر إعلامية معارضة, إن مكتب «أملاك النصارى» التابع للهيئة أرسل بلاغات إلى جميع الأشخاص المستأجرين لتلك الأملاك من منازل ومحال تجاريّة، لتجديد العقود عبر المكتب بشروط وبنود جديدة، أبرزها رفع إيجارات العقارات.

وكانت هيئة تحرير الشام صادرت الكثير من العقارات العائدة ملكيّتها إلى المسيحيّين في محافظة إدلب، لا سيما في إدلب المدينة وبلدات اليعقوبية والغسانية بريف المحافظة، إذ اضطر معظمهم للنزوح نتيجة تعرضهم للانتهاكات من قبل فصائل المعارضة وعلى رأسها الهيئة.

وشكّلت ما تسمّى بـ «حكومة الإنقاذ» التابعة لتحرير الشام «مكتب أملاك النصارى» لإدارة العقارات المصادرة، وعملت على تأجيرها أو منحها لبعض عناصر الهيئة.

وعلى الرغم من نزوح معظمهم لا يزال بعض المسيحيّون يقيمون في بلدة اليعقوبيّة بريف إدلب، إذ تشترط هيئة تحرير الشام منذ سيطرتها على المنطقة، على من تبقى من المسيحيين فيها، عدم قرع أجراس الكنائس أو إظهار الرموز الدينية أو اقامة فعاليات احتفالية بشكل علني خارج الكنائس و المنازل.

وكالات