السبت , أكتوبر 31 2020
سيناريو كورونا الأسوأ.. خبراء أوبئة يتوقعون استمراره لعامين

سيناريو كورونا الأسوأ.. خبراء أوبئة يتوقعون استمراره لعامين آخرين، ويصيب 70 % من سكان العالم

سيناريو كورونا الأسوأ.. خبراء أوبئة يتوقعون استمراره لعامين آخرين، ويصيب 70 % من سكان العالم

قالت شبكة CNN الأمريكية إن فريقاً مكوناً من خبراء أوبئة مخضرمين توقع في تقرير نُشر الخميس 30 أبريل/نيسان 2020، أن فيروس كورونا المستجد من المحتمل أن يستمر في الانتشار لمدة 18 شهراً إلى عامين على الأقل، حتى يصاب 60% إلى 70% من السكان واكتساب مناعة القطيع.

التقرير أوصى بأن تستعد الولايات المتحدة لوقوع السيناريو الأسوأ الذي يتضمن موجة كبيرة ثانية من الإصابات بفيروس كورونا في فصلي الخريف والشتاء، وأنه حتى في حال وقوع أفضل سيناريو، فإن الوفيات جرّاء الإصابة بالفيروس ستستمر.

أهم ما جاء في التقرير: من جهته، قال مايك أوسترهولم، مدير مركز أبحاث وسياسات الأمراض المعدية (CIDRAP) بجامعة مينيسوتا، لشبكة CNN: “هذا الوباء لن يتوقف حتى يصيب من 60% إلى 70% من الناس. كما أن الفكرة القائلة إن ذلك سيحدث قريباً تتعارض مع ما يخبرنا به علم الأحياء الدقيقة”.

كما شارك إلى جانب الدكتور أوسترهولم في إعداد التقرير عالمُ الأوبئة في كلية هارفارد للصحة العامة، الدكتور مارك ليبستش، وهو أيضاً خبير كبير في الأوبئة، والدكتورة كريستين مور، وهي خبيرة أوبئة سابقة بمركز “مكافحة الأمراض والوقاية منها”، وهي الآن المديرة الطبية لمركز أبحاث الأمراض المعدية بجامعة مينيسوتا، إضافةً إلى المؤرخ جون باري، الذي نُشر له عام 2004 كتاب The Great Influenza عن جائحة الإنفلونزا الإسبانية في عام 1918.

3 سيناريوهات منتظرة: كما أفاد التقرير إن المسؤولين الحكوميين عليهم التوقف عن إخبار الناس إن الوباء ينتهي، وأن يعدوا المواطنين بدلاً لتقبل بقاء الفيروس لمدة طويلة.

وطرح التقرير ثلاثة سيناريوهات ممكنة:

السيناريو 1: تحل الموجة الأولى من فيروس “كوفيد 19” في ربيع 2020، تعقبها سلسلة من موجات أصغر متكررة تحدث خلال فصل الصيف ثم تتكرر باستمرار على مدى عام إلى عامين، حتى تتراجع وتيرتها تدريجياً في وقت ما من عام 2021.

السيناريو 2: تعقب الموجة الأولى من “كوفيد 19” موجةً أكبر في الخريف أو الشتاء، ثم موجة أصغر أو أكثر في عام 2021. وكتب التقرير إن “هذا النمط مشابه لما شوهد مع جائحة الإنفلونزا الإسبانية 1918-1919”.

السيناريو 3: “وتيرة بطيئة” من انتقال العدوى المستمر، و”من المحتمل ألا يتطلب هذا السيناريو الثالث إعادة النظر في تخفيف إجراءات الإغلاق، رغم أن حالات الإصابة والوفيات ستستمر في الحدوث”.

في انتظار مناعة القطيع: فيما يقول الخبراء في تقريرهم إنه بالنظر إلى أن فيروس “كوفيد 19″ فيروس جديد، فلا أحد لديه مناعة، و”من المرجح أن ينتشر الفيروس لمدة تتراوح من 18 إلى 24 شهراً، حتى تتطور مناعة القطيع تدريجياً بين البشر”.

أما الدكتور ليبستش فقال لشبكة CNN: “لقد قلت لفترة طويلة إنه عندما تحاول فهم كيفية انتشار الأمراض المعدية، يجب أن تعتمد على التاريخ وكذلك النماذج الإحصائية”. على سبيل المثال، لا ترجح البيانات تلاشي العدوى الوبائية في الصيف، مثلما تفعل الإنفلونزا الموسمية.

التقرير أشار كذلك إلى أن فيروس “كوفيد 19” أقرب إلى سلالة وبائية من الإنفلونزا، موضحاً أنه “بسبب فترة الحضانة الأطول والانتشار الأكبر بدون أعراض وارتفاع معدل التكاثر الأساسي لفيروس (كوفيد 19)، فإنه ينتشر بسهولة أكبر من الإنفلونزا”.

توصيات التقرير: وكانت التوصية بأن تستعد الولايات والمناطق المختلفة للسيناريو 2، وهو أسوأ الثلاثة، وأن “المسؤولين الحكوميين يجب عليهم وضع خطط ملموسة تتضمن محفزات لتجاوز تدابير الإغلاق المفروضة، للتعامل مع ذروة انتشار الفيروس خلال حدوثها”.

وقال التقرير إن “مسار الوباء يمكن أن يتأثر أيضاً في حال التوصل إلى لقاح، لكن من المحتمل ألا يكون اللقاح متاحاً قبل وقت ما في عام 2021 على الأقل”.

كما أشار إلى أننا “لا نعرف ما هي أنواع التحديات التي يمكن أن تنشأ أثناء عملية تطوير اللقاح، والتي يمكن أن تؤخر الجدول الزمني”.

اقرأ أيضا: أين تتوزع مراكز فحص “كورونا” في سوريا؟

شاركنا تعليقك على هذه المقالة في صفحتنا على موقع فيسبوك