السبت , أكتوبر 31 2020
تكسي

تكاسي اللاذقية تتحول لسرافيس .. والأجرة عالراكب!

تكاسي اللاذقية تتحول لسرافيس .. والأجرة عالراكب!

يطالب العديد من مواطني اللاذقية بضرورة إعادة وسائل النقل للعمل في ظل عودة العمل بمعظم القطاعات الأخرى، وذكر أحد المواطنين لـ “الوطن” أن أجور التكسي باتت غير منطقية، فأقل رحلة بالسيارة الصفراء تتطلب دفع 500 ليرة، متسائلاً: هل الازدحام بالتكسي لا ينشر الكورونا أم فقط في السرافيس؟

من ناحية أخرى، خلقت أسابيع الحظر الماضية ظاهرة جديدة “تتحدى كورونا” -رصدتها “الوطن”- تبدأ من امتداد طريق مديرية الزراعة حتى كراج الفاروس ، بالإضافة لشارع ميسلون، والشيخ ضاهر، ودوار الزراعة ، ومفرق سقوبين، جميعها باتت مواقف تكسي سرفيس لنقل المواطنين إلى وجهات مشتركة بينهم، لتبدأ الأجرة من 300 حتى 500 ليرة للراكب الواحد حسب المسافة، لتتحوّل التكسي إلى سرفيس مصغر يعجّ بالمواطنين ضمن المدينة (5 ركاب بكل سيارة بمعدل يتراوح بين 1500 – 3000 ليرة للنقلة الواحدة) مع عدم التزام أي سائق بما يظهر على العداد.

وبالعودة إلى مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في اللاذقية سامر السوسي، أكد لـ “الوطن” متابعة عمل سيارات الأجرة ومنع أي مخالفة سواء في الأجور أم من ناحية الالتزام بإجراءات الوقاية من كورونا.

وشدد السوسي على ضبط كل مخالف وفق القانون، مبيناً أنه تم تسجيل 98 ضبطاً تموينياً منذ بداية العام حتى تاريخه.

من جانبه، أكد رئيس نقابة عمال النقل البري والسكك الحديدية أحمد نجار لـ “الوطن” أن جميع الشركات والمؤسسات عليها تأمين عمالها بوسائل نقل، مشيراً إلى أن من حق كل عامل أن يتقدم بشكوى للنقابة التي تتبع لها الشركة التي يعمل بها لمعالجة الأمر، وأكد نجار أن لا استثناءات في عودة عمل وسائل النقل ولا يوجد أي قرار بعودتها للعمل حتى اللحظة وذلك حرصاً على الصحة والسلامة العامة للمواطنين، ورأى أنه في حال تم لمس مؤشرات إيجابية لتحسن الوضع العام لا شك أن وسائل النقل ستعود بشكل تدريجي وربما خلال أسبوع لا أكثر، وهي برسم الفريق الحكومي المعني بالتصدي لفيروس كورونا.

الوطن – عبير سمير محمود