الإثنين , أكتوبر 26 2020
إليكم المشروبات التي من الضروري أن تتجنبوها وقت الإفطار

إليكم المشروبات التي من الضروري أن تتجنبوها وقت الإفطار!

إليكم المشروبات التي من الضروري أن تتجنبوها وقت الإفطار!

في الواقع إن 70% من الجسم مصنوع من الماء وأي انخفاض في كمية الماء يمكن أن يؤثر على الخلايا والأعصاب ويمنعها من العمل بشكل صحيح. أثناء الصيام، يفقد الجسم السوائل، ولهذا يحتاج الصائم إلى مشروب صحي بعد الإفطار أو أثناءه لتجنب الجفاف بطريقة فعّالة. ولكن، ليست كلّ المشروبات مفيدة خلال الصيام، فهناك بعض الأنواع التي يمكن أن تضرّ بالجسم، إليكم أهمها.

الشاي والقهوة

من بين أنواع المشروبات التي يجب تجنبها وقت الإفطار، هي تلك الغنية بالكافيين كالشاي والقهوة. تجنبوا تناول الكثير من الشاي أو القهوة لأن الكافيين يؤدي إلى فقدان الماء من الجسم ممّا يزيد من العطش. من هنا، لا تشربوا أكثر من فنجانٍ واحدٍ من القهوة أو من الشاي وذلك بعد على الاقلّ ساعة من تناول وجبة الإفطار.

المشروبات الغازية

خلال ساعات المساء، وبعد تناول وجبة الإفطار، من المهم تجنّب شرب المشروبات الغازية مثل الصودا. حاولوا أيضاً أن تتجنبوا شرب المياه الغازية في رمضان لأن ذلك يسبب مشاكل في الهضم والشعور بالامتلاء ويقلّل من جودة الهضم. إن شرب الكثير من المشروبات الغازية سيعمل على ملئ المعدة ويؤخر عملية الهضم أيضاً.

مشروبات الطاقة

يحبّ البعض تناول مشروبات الطاقة ذلك لأنهم لا يتقبلون مذاق القهوة المرّ، لذلك يختارون هذه المشروبات بالتحديد للحصول على الكمية الكافية من الكافيين. يقدم كوب من هذه المشروبات عالية الأوكتان على حوالي 130 سعرةً حراريةً و31 غراماً من السكر. كما أن العديد من مشروبات الطاقة تحتوي على منشطات أخرى يمكن أن تكون ضارة. لذلك من الأفضل تجنّب مشروبات الطاقة خلال الإفطار، والأفضل استبدالها بالماء المنعشة والتي تروي العطش بعد ساعات الصيام الطويلة.

العصائر

العصائر هي طرق سريعة لإضافة السعرات الحرارية سواء كانت “طازجة” أو مبسترة ومن الكرتون. يمكن أن يحتوي كوب واحد من عصير البرتقال على سعرات حرارية والتي توازي 6 حبّات من البرتقال، هذا بالإضافة إلى السكر. من هنا، يمكن أن يحتوي كوباً من العصير على حوالي 150 سعرة حرارية. بدلاً من ذلك تناولوا قطعة من الفواكه بعد وجبة الإفطار، سوف يساعد اللبّ على توفير كمية كبيرة من الالياف الغذائية ومنع بالتالي الشعور بالجوع لساعاتٍ طويلة.

اقرأ أيضا: غير كورونا… ما هي أنواع الفيروسات التاجية الأخرى؟

شاركنا تعليقك على هذه المقالة في صفحتنا على موقع فيسبوك