الأربعاء , أكتوبر 21 2020
حظر التجول یكشف طبیب " مزوَّر " منذ عشرین عام في حلب!

حظر التجول یكشف طبیب ” مزوَّر ” منذ عشرین عام في حلب!

حظر التجول یكشف طبیب ” مزوَّر ” منذ عشرین عام في حلب!

ھیا حمارشة

خلال تجواله لیلاً في مدینة حلب منذ عشرة أیام أوقفت إحدى دوریات الشرطة المدعو عبد الرحمن الجاسم لمخالفته قوانین حظر التجول لكنه عرّف عن نفسه كما ھو معتاد منذ عشرین عام أنه الدكتور عبد الرحمن مما دعا عناصر الشرطة طلب بطاقة نقابیة للتأكد من ذلك كما ھو معمم من قبل الفریق الحكومي المعني بالتصدي لوباء كورونا .

أبرز المذكور بطاقة تثبت أنه طبیب شرعيّ وفرّ ھارباً، عندھا تم تنظیم ضبط بالحادثة من قبل الضابط الموجود لیتبین ملابسات هروبه ،وھنا وجھت قیادة شرطة حلب كتاب إلى نقابة الأطباء
لیتین وفق تصریح صفوان زعیتر رئیس فرع نقابة الأطباء بحلب لموقع “ھاشتاغ سوریا” أن المدعو غیر مسجل لدى سجلات النقابة وھذا ما أجاب به على كتاب موجه من قبل قیادة الشرطة دون علمه بحادثة التزویر المذكورة .

مدیر صحة حلب زیاد حاج طه أكد “لھاشتاغ سوریا” أن المدعو عبد الرحمن الجاسم غیر مسجل بالنقابة وغیر حاصل على أي ترخیص من قبل وزارة الصحة ینص على أنه طبیب ، مؤكداً أن المذكور ھو أحد المستثمرین لمشفى بمدینة حلب، وأن البطاقة التي أبرزھا لعناصر دوریة الشرطة ھي عبارة عن ورقة من نقابة المعلمین تنص على أنه طبیب شرعي !
ورجح حاج طه أنه من الممكن أن یكون قد حصل على شھادة من خارج البلاد إلا أنه لم یقم بتعدیل تلك الشھادة من خلال شروط التعدیل كإجراء الامتحان وفق قوانین الجمھوریة العربیة السوریة .

محاولات عدة للتواصل مع قیادة شرطة محافظة حلب لكن كالعادة وبعد أیام من التواصل لم نحصل على أي تصریح من قبل المعنیین، لكن مصادر في قیادة الشرطة أكد توقیف المذكور بعد تواریه، لعدة أیام أملاً في أن تكشف التحقیقات ملابسات حادثة التزویر وشركاؤھا سواء من نقابة المعلمین أو غيرهم.

إقرأ أيضاً: إصابة وزيرة الثقافة الروسية بفيروس كورونا

هاشتاغ