السبت , أكتوبر 31 2020
الدقيق الأبيض... هل هو مفيد أو مضر للصحة؟

الدقيق الأبيض… هل هو مفيد أو مضر للصحة؟

يدخل الدقيق الأبيض كإحدى المواد الأولية في تحضير العديد من الأطباق المنزلية أو المصنعة الأكثر استهلاكاً، كون نسبة كبيرة من الأشخاص لا يتوانون عن تناول المعجنات والمخبوزات والحلويات بشكل يومي إضافة إلى الخبز الذي يرافق الكثير من وجباتنا اليومية. فما هي القيمة الغذائية لهذا النوع من الدقيق وهل هو مفيد للصحة أو مضر؟

الدقيـق الأبيض

يتم استخراج الدقيـق الأبيض من خلال طحن القمح بعد فصله عن قشوره، وهو يتميّز باللون الأبيض الناصع ويحتوي على مادة الجلوتين، أي البروتين النباتي الذي يمنح العجين المحضّر من هذا الدقيق المرونة ويساعد في تشكيل المخبوزات. وهنا تجدر الإشارة إلى أن هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من حساسية الجلوتين أو عدم قدرة الجسم على تحمّل هذه المادة مما يؤدي إلى صعوبة هضمها.

ونشير أيضاً إلى أن الطريقة التي يتم من خلالها استخراج الدقيق الأبيض من القمح تقلل من قيمته الغذائية، وهو بالتالي لا يحتوي فيتامينات ومغذيات مفيدة للجسم، وفي الوقت عينه يؤكد الخبراء على أن استهلاك الدقيق الأبيض من الممكن أن يكون مضراً للصحة، فكيف ذلك؟

أضرار الدقيـق الأبيض على الصحة

زيادة الالتهابات في الجسم: إن تناول الأطعمة المحضرة من الدقيق الأبيض مثل الخبز والكعك والباستا والمخبوزات وغيرها يؤدي إلى ارتفاع نسبة الحامضية في الجسم بسبب عملية التكرير التي يتعرض إليها الدقيق والتي تؤدي إلى خسارته لجميع العناصر الغذائية الموجودة أصلاً في القمح. وذلك من شأنه أن يزيد من احتمالات الإصابة بالالتهابات المزمة وخاصة في المفاصل، كما أن ذلك يؤثر على قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم مما يسبب هشاشة العظام.

السمنة والسكري: إن استهلاك الأطعمة المحضرة من الدقيق الأبيض يدخل إلى الجسم كمية كبيرة من السعرات الحرارية التي تؤدي إلى البدانة والكيلوغرامات الزائدة. ومن ناحية أخرى، إن الكربوهيدرات الموجودة في الدقيق الأبيض من شأنها أن تؤدي إلى ارتفاع معدل السكر في الدم مما يؤدي إلى زيادة مضاعفات داء السكري من النوع الثاني التي تزداد أيضاً مع زيادة الكيلوغرامات.

مشاكل الجهاز الهضمي: إن تناول كمية كبيرة من الأطعمة المحضرة من الدقيق الأبيض من الممكن أيضاً أن يسبب الإمساك وبطء الهضم وبطء عملية التمثيل الغذائي.

مشاكل القلب: إن ارتفاع نسبة الكربوهيدرات في الدم يؤدي ايضاً إلى ارتفاع معدل الكولسترول والدهون الثلاثية في الجسم، وذلك من شأنه أن يؤدي إلى حدوث مشاكل في الشرايين وتصلبها وانسدادها وبالتالي يعرّض صحة القلب إلى المشاكل.

اقرأ أيضا: حساسية الأنف.. ما هي العوامل المسبّبة لها؟

شاركنا تعليقك على هذه المقالة في صفحتنا على موقع فيسبوك