الخميس , أكتوبر 22 2020
سكين

أردني يقتل أخته الصغيرة بسبب حساب فيسبوك

أردني يقتل أخته الصغيرة بسبب حساب فيسبوك

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي غضبا في الأردن وعدد من الدول العربية، بعد انتشار خبر مقتل طفلة تبلغ من العمر 14 عامًا على يد أخيها بسبب فيسبوك.

وأقدم الشاب الأردني (25 عاما) على قتل شقيقته (14 عاما) طعنا بالسكين في ظهرها، ما أدى إلى إصابتها بنزيف حاد ووفاتها، لأنّها استخدمت هاتفه لإنشاء حساب لها على موقع فيسبوك.

وأوقف مدعي عام الجنايات الكبرى، صلاح الطالب، المتهم بقتل شقيقته 14 يوما على ذمة التحقيق، في مركز إصلاح وتأهيل في إطار تهمة القتل العمد.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصدر أمني أردني “أن الجريمة وقعت فجر أمس، وتعتبر من جرائم العنف الأسري، ارتكبها شاب يبلغ من العمر 25 عاما بحق اخته الطفلة بطريقة بشعة، اذ طعنها في منطقة الظهر، تحت ذريعة أنها استخدمت هاتفه لإنشاء حساب لها على موقع تواصل اجتماعي، ما أثار غضبه”.

وأكد مصدر مسؤول بالطب الشرعي “أنه بعد تشريح جثة الطفلة، تبين أنها تلقت طعنة في الظهر، أدت إلى نزف دموي حاد ومن ثم الوفاة”.
#نطالب_باعدام_قاتل_اخته

تفاعل عدد كبير من الأردنيين ما دفعهم لإطلاق وسم #نطالب_باعدام_قاتل_اخته الذي تصدر قائمة أكثر المواضيع انتشارًا في الأردن والمملكة العربية السعودية، حاصدًا أكثر من 15 ألف تغريدة، طالبوا من خلالها بإعدام القاتل.

فقالت أسيل: “حسبي الله ونعم الوكيل فيه وفي كل واحد بأيده، متى التخلف اللي عايشين فيه رح يخلص متى رح تفهموا إن البنت لها حياة خاصة فيها وبحقلها تعيشها زي ما بدها اطلعوا من التخلف اللي عايشين فيه الله يخلصنا ويريحنا من هذه الأشكال”.

فيما طالب آخرون ‏”‫#بإعدام قاتل اخته‬” و”المساواة الكاملة بين ‫الرجل‬ والمرأة‬ في نصوص القانون”.

فقال صحيح البخيتي: “‏نطالب بإعدام قاتل اخته‬ والمساواة الكاملة بين الرجل‬ والمرأة‬ في نصوص القانون بما في ذلك المساواة في الإرث، وإلغاء المواد التي تنص على ولاية الرجل على المرأة وتلزمها بأخذ موافقته حتى عند سفرها”.

واعتبرت الأمينة العامة لـ”اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة”، سلمى النمس، أن أساس هذه الجريمة هو “التسلط والسلطة على الفتاة والمرأة، باعتبار أن سلوكهما هو المصدر الوحيد لجلب العار على الأسرة”.

وأضافت: “للأسف، الكثيرون يصفقون ويروّجون لهذه الأفكار والمواقف، ثم تصدمهم الجريمة، ويعتبرونها فعلاً فردياً”.

وفي المقابل دافع آخرون عن القاتل، فنشر مغردون تعليقات لأشخاص مؤيدة لجريمة قتل الطفلة على يد أخيها.