الخميس , يوليو 9 2020
المصرف العقاري يعتذر عن قبول طلبات جديدة لتوطين الرواتب

المصرف العقاري يعتذر عن قبول طلبات جديدة لتوطين الرواتب

المصرف العقاري يعتذر عن قبول طلبات جديدة لتوطين الرواتب

أعلن مدير المعلوماتية في “المصرف العقاري” مجد سلوم، عن تجاوز عدد الوزارات والمؤسسات والشركات الموطّنة رواتب وأجور عامليها لدى المصرف 500 جهة، مبيّناً أن المصرف يعتذر حالياً عن توطين رواتب جديدة بسبب طاقة التخزين المتوفرة لديه.

ونفى مدير المعلوماتية قيام أي جهة بسحب توطين رواتب وأجور عامليها من المصرف، بل يوجد تزايد في طلبات التوطين، خلافاً لما يُتداول على بعض وسائل التواصل الاجتماعي، وفق ما نقله عنه موقع “الوطن”.

ولفت سلوم إلى صرف نحو 16 مليار ليرة سورية رواتب وأجور خلال نيسان الماضي، تعود لنحو 392 ألف موظف ومتقاعد، منوهاً بتحسن خدمة الصرافات الآلية بعد الربط الشبكي مع “المصرف التجاري”، وتفعيل نقاط البيع لدى “المؤسسة السورية للبريد”.

وجرى في نيسان الماضي ربط صرافات “التجاري” مع شبكة صرافات “العقاري”، وأصبح بإمكان مستخدمي صرافات “العقاري” و”التسليف الشعبي” والصناعي” استخدام صرافات “التجاري”، كما يمكن لمستخدمي صرافات الأخير السحب من “العقاري”.

وجاءت فكرة ربط شبكتي صرافات العقاري والتجاري عقب الإجراءات الاحترازية الحكومية لمواجهة كورونا، وطلب الحكومة تخفيف الازدحامات على الصرافات الآلية، وتقديم رواتب العاملين في الدولة بشكل متدرج على مدار الشهر، ووضع صرافات متنقلة.

وحالياً يوجد 200 صراف آلي لدى “المصرف العقاري” و300 صراف لدى “المصرف التجاري”، إضافة إلى تفعيل 200 نقطة بيع (أجهزة pos) لدى “المؤسسة السورية للبريد” لتسليم الرواتب والأجور خلالها، بمجموع 700 نقطة بيع.

وكانت تعاني معظم الصرافات الآلية التابعة للمصارف العامة من اختناقات وتزاحم عليها، واضطرار الأشخاص الموطّنة رواتبهم فيها للبحث مطولاً عن صراف في الخدمة وغير معطّل، الأمر الذي يتنافى مع الإجراءات الاحترازية لمنع التجمّعات والوقاية من كورونا.

اقرأ أيضا: سورية..الأسعار ترتفع وتطال أجرة العقارات وثمنها

شاركنا تعليقك على هذه المقالة في صفحتنا على موقع فيسبوك