الإثنين , أكتوبر 26 2020
كائنات

في تهديد حقيقي.. “كائنات” عملاقة تغزو أجزاء من فلوريدا وجورجيا

في تهديد حقيقي.. “كائنات” عملاقة تغزو أجزاء من فلوريدا وجورجيا

يبدو أن عام 2020 يخبئ الكثير من المفاجآت للولايات المتحدة، فبعد انتشار الوباء المميت وغزو الدبابير القاتلة والعثة الغجرية، تأتي السحالي العملاقة لتلحق الخراب بالحياة البرية.

وتنتشر السحلية الأرجنتينية عبر العديد من الولايات الجنوبية، وتتغذى على بيوض الطيور التي تعشش في اليابسة، والزواحف الأخرى، مثل التمساح الأمريكي وسلحفاة غوفر المهددة بالانقراض، وفقا لإدارة جورجيا للموارد الطبيعية (DNR).

وتحذر DNR بالقول إنها تعتقد أن الزواحف انتشرت بعد أن أطلقها ملاك الحيوانات الأليفة في البرية، وتعتبر الزواحف الآن “ثابتة” في أجزاء من فلوريدا وجورجيا.

وتحاول الإدارة الآن القضاء على السحالي السوداء والبيضاء – التي يمكن أن تنمو حتى أربعة أقدام ونصف – قبل أن تتمكن من تدمير الحياة البرية في جورجيا.

وقال عالم الأحياء البرية في DNR، جون جنسن، إن هناك خوفا من أن الزواحف “ستحل مكان” سلحفاة غوفر، وهي مرشحة لإدراج قانون الأنواع المهددة بالانقراض، إذا استمرت في الانتشار عبر الولاية.

وقال جنسن في فيديو PSA نشرته الإدارة مؤخرا: “يمكن أن تكون لها آثار سلبية على جنسنا الأصلي. إنها تأكل أي شيء ترغب به – المواد النباتية والحيوانية. وأحد الأطعمة المفضلة لديها، البيض. نحن نشجع عامة الناس على الإبلاغ عند رؤية هذا الحيوان، ما يساعد في تحديد مكان تركيز جهودنا، للقضاء على هذا النوع”.

وأوضح جنسن أن السحالي حيوانات أليفة “شائعة” وحذر قائلا: “إذا وصلت إلى نقطة لم تعد تريد فيها هذا الحيوان، فهناك مجموعات تبني للزواحف قد تأخذها. أما إطلاقها في البرية فهو أسوأ شيء يمكن القيام به”.

المصدر: نيويورك بوست