الأربعاء , أكتوبر 21 2020
تذكار

تشييد نصب تذكاري لطيار روسي في سراقب.. من يكون؟

تشييد نصب تذكاري لطيار روسي في سراقب.. من يكون؟

شهدت أطراف بلدة سراقب في ريف إدلب نصب لوحة تذكارية تكريما لذكرى الطيار الروسي رومان فيليبوف، الذي أسقطت طيارته أثناء قتاله مع الإرهابيين في محافظة إدلب.

وكان الطيار الروسي رومان فيليبوف قتل في 3 فبراير 2018 بعد معركة غير متكافئة مع مسلحي الجماعات الإرهابية بالقرب من مدينة سراقب في محافظة إدلب السورية.

فيليبوف الذي أسقطت طائرته “سوخوي 25” بصاروخ محمول على الكتف في سماء إدلب، تمكن من الهبوط في منطقة يسيطر عليها إرهابيون. وبعد إصابته بجروح خطيرة خلال اشتباك مع المسلحين، فجّر نفسه بقنبلة يدوية. ومنحته الدولة الروسية لقب بطل روسيا الاتحادية.

فيليبوف كان طيارا ذا خبرة، وأدى ببسالة عشرات المهمات القتالية الخاصة بالقضاء على الجماعات الإرهابية الدولية ومرافقة قوافل المساعدات الإنسانية التي أرسلها مركز المصالحة الروسي في سوريا إلى المناطق المحررة من الإرهابيين.