الجمعة , أكتوبر 30 2020
الأغنياء يتشاركون كلهم نفس العادات وسنكتشف معكم 10 منها

الأغنياء يتشاركون كلهم نفس العادات وسنكتشف معكم 10 منها

الأغنياء يتشاركون كلهم نفس العادات وسنكتشف معكم 10 منها

كل أصحاب المليارات لديهم طرق مختلفة لكسب الثروة وامتلاك النجاح، ولكن عندما نقارن عاداتهم، نلاحظ شيئاً : الأغنياء لديهم أيضاً كلهم شيئاً مشتركاً.

نقدم لكم في هذا المقال تعداداً لما يفعله الأغنياء يومياً. حتى تروا إذا كان هذه العادات الجيدة موجودة عندكم أيضاً…
النشاطات الرياضية

الأغنياء معتادون على ممارسة الرياضة. إنهم يمضون تقريباً نصف ساعة من وقتهم في ممارسة الرياضة يومياً. وهم يمارسون عموماً رياضة المشي، الركض أو الدراجة. إنها مفيدة للجسم كما هي مفيدة للفكر. الرياضة لها تأثير مفيد على الأعصاب وتساعد في إنتاج الغليكوز، وهو ضروري لأداء الدماغ بشكل جيد.

يمارس الأغنياء عموماً رياضة يحبونها منذ الطفولة. مثلاً، بيل غيتس كان يعشق التنس لسنوات عديدة.

القراءة

أصحاب الملايين هم عموماً أشخاص مشغولون جداً، وهذا ليس سراً، لهذا فإن وقت فراغهم محدود جداً. لهذا هم لا يقرأون لمجرد التسلية، ولكنهم يفعلون هذا لاكتساب المعارف. يميل الأغنياء لقراءة كتب متخصصة تتعلق بالتطوير الشخصي، بسير حياة الأشخاص الناجحين أو بالكتب التاريخية. بون جوفي مثال جيد على هذا : إنه يستغل عطلاته ليتمتع بالقراءات الأدبية.

أسلوبهم الخاص بهم

الكثير من الأغنياء لديهم أسلوبهم الخاص بهم ويرتدون دائماً نفس الثياب سنة بعد سنة. صاحب شركة الفايسبوك، مارك زوكربرغ، يشرح سبب الثياب الموحدة التي يرتديها بأنه ينحي جانباً كل ما هو زائد وبأنه لا يضيع وقته متسائلاً كيف يرتدي. هذا “الزي الموحد” يساعده في التركيز على القرارات التي تخدم شركته أفضل.

التوفير

يعرف الأغنياء كيف يوفرون. إنهم يتابعون دائماً حركة بطاقة ائتمانهم. وهم يسجلون كل المصاريف ويعرفون كيف يحسبون مداخيلهم. أصحاب الملايين، برغم غناهم الفاحش، يعرفون وضعهم المالي بشكل كامل وينتبهون لكل قرش.

النقل المشترك

لا يستعرض الأغنياء ثرواتهم. في الواقع، لا يخاف أغلبيتهم من استخدام وسائل النقل المشترك، ومن المشي وركوب الدراجة الهوائية. وعمدة نيويورك بيل دو بلازيو مثال على ذلك.

الاستيقاظ باكراً

كل الأغنياء ينهضون باكراً ويفضلون الاستيقاظ قبل بداية يوم عملهم بثلاث ساعات. عندما يستيقظون باكراً، يتسنى لهم الوقت لكي يراجعوا أعمالهم العادية ويمضوا وقتاً مع عائلتهم قبل أن ينطلقوا إلى أعمالهم. وهذه هي القاعدة التي يتبعها مطور التطبيقات غاريت غي.

التأمل

التأمل هو وسيلة ممتازة لتخفيف التوتر المتراكم طوال اليوم : إنه يؤثر إيجابياً على المزاج والسلوك، يساعد على استحضار أفكار جديدة مبدعة، يخلق إحساساً بالانتعاش والاسترخاء. إنها ممارسة عملية ممتازة يستخدمها العديد من الأغنياء مثل أوبرا وينفري، فبالنسبة لهم يساعد التأمل على التخلص من التعب اليومي واستعادة السلام.

لغة الجسد

يعرف أصحاب الملايين كيف يجعلون الآخرين يقدّرونهم، وهم يتوصلون إلى إقناعهم بأن طريقتهم في النظر إلى الأشياء جيدة وينجحون في التواصل مع أي شخص كان. لهذا، هم يستخدمون لغة جسد مناسبة، لا تجذب المستمعين فقط ولكنها تعطيهم أيضاً بعض الكاريزما. يستخدم إيلون ماسك هذه الحيلة في محاضراته واستعملها ستيف جوبز أيضاً من أجل التواصل.

عدم مشاهدة التلفزيون

الأغنياء أقل قابلية بكثير لمشاهدة التلفزيون من الآخرين. كل الأغنياء معتادون على الاستفادة من وقتهم بطريقة منتجة، سواء كانت مهنية أو شخصية. بالنتيجة، بدل أن يشاهدوا التلفزيون، فإنهم يفضّلون قراءة كتاب، الذهاب في نزهة، ممارسة الرياضة أو التحدي. يؤكد المليونير الشاب غاريت غي على أهمية امتلاك ثلاث هوايات : واحدة لكسب المال، واحدة للإبداع وواحدة للصحة.

التخطيط

كل الأغنياء يقولون إن المال الضائع يمكن استعادته ولكن الوقت الضائع لا. النجاح بدون امتلاك خطة دقيقة أمر مستحيل بكل بساطة. القاعدة الذهبية هي :”التخطيط الجيد يجنبكم الأعمال السيئة”. لهذا فإن أصحاب الملايين يعرفون كيف ينظمون وقتهم وينظمون جداول بالمهمات ويركزون على أهداف يومية. يؤكد ستيف جوبز أن وحدها : التخطيط، تحديد الأهداف والصبر تسمح للأغنياء بالنجاح.

إذن ما رأيكم أنتم بعاداتهم الجيدة ؟ هل ينقصكم منها الكثير

اقرأ أيضا: “الداتشا”.. ملاذ الروس “الآمن” في حظر كورونا

شاركنا تعليقك على هذه المقالة في صفحتنا على موقع فيسبوك