الأربعاء , أكتوبر 28 2020
معمل أدوية يقول: سنفقد أدوية كثيرة ما لم تُرفع أسعارها

معمل أدوية يقول: سنفقد أدوية كثيرة ما لم تُرفع أسعارها

معمل أدوية يقول: سنفقد أدوية كثيرة ما لم تُرفع أسعارها

أكد عدد من صيادلة دمشق وجود نقص في بعض أصناف الأدوية المحلية وفي مقدمتها السيتامول والباراسيتامول، وأدوية ضغط الدم وغيرها، وبرر ذلك أحد مديري معامل الأدوية بأنه ناجم عن ارتفاع تكاليف استيراد المواد الأولية بينما لا تزال تسعيرة “وزارة الصحة” ذاتها، ما قد يسبب خسائراً لهم.

وقال مدير “معمل ابن حيان للصناعات الدوائية” رشيد الفيصل إن نقص دواء سيتامول وغيره من الأصناف الأخرى في الأسواق، يعود إلى سعرها المنخفض بالنسبة لكلفتها ما يجعلها خاسرة بالنسبة للمعامل، محذراً من فقدان أصناف أدوية كثيرة لاحقاً ما لم تعيد “وزارة الصحة” النظر في الأسعار.

وبين الفيصل أن أسعار المواد الأولية المستوردة وأجور الشحن من الهند والصين ارتفعت بعد انتشار جائحة كورونا، بينما يقوم الموردون المحليون لهذه المواد بتحديد أسعار كافة مستلزمات الإنتاج من كرتون وأحبار ونايلون وقطع تبديل للآلات وغيرها وفقاً لأسعار صرف الدولار في السوق الموازي.

ونوه مدير المعمل إلى أن قرار “مصرف سورية المركزي” بتمويل الأدوية وموادها الأولية بسعر دولار 435 ليرة سورية محصور بمؤسسات القطاع العام ولا يشمل الخاص.

وأشار إلى أن “وزارة الصحة” رفضت رفع أسعار الأدوية المحلية لتتناسب مع الواقع مهددة باستيراد مثيلاتها، علماً أن أرخص صنف دوائي مستورد أغلى بأربعة أضعاف عن مثيله الوطني حيث لا يتجاوز سعر بعض أصناف الأدوية المحلية 300 ليرة سورية على سبيل المثال.

ومنعت “وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية” الشهر الماضي تصدير بعض الزمر الدوائية، منها مواد “إيزوترومايسين” و “كلوروكين”، بالإضافة إلى “سيتامول” و”باراسيتامول” وجميع خافضات الحرارة المماثلة لها.

وقرر “مصرف سورية المركزي” نهاية آذار الماضي، تمويل عدد من المواد الأساسية لصالح “المؤسسة السورية للتجارة” و”المؤسسة العامة للتجارة الخارجية” فقط وفق نشرة أسعار الصرف الصادرة عنه، (أي بدولار قدره 435 ل.س)، فيما تمول المواد الأساسية بحال كان لغير الجهتين المذكورتين بسعر الصرف التفضيلي.

وأوضح المركزي في تعميم له، أن المواد الأساسية التي سيمول استيرادها بالدولار الرسمي هي الرز والسكر والشاي ومعلبات التونة والسردين وحليب الأطفال الرضع والأدوية البشرية وموادها الأولية، والبذور الزراعية والمتة، وبيض التفقيس وصيصان لجدات الفروج وبيض التفقيس وصيصان لأمات الفروج، والبياض، والزيوت والسمون النباتية الخامية.

وبناء على التعميم، فإنه يطبق سعر الصرف التفضيلي البالغ 700 ليرة سورية على المواد الأساسية ومستلزمات الإنتاج لباقي عقود استيراد الرز والسكر الأبيض المكرر والخام والشاي ومعلبات التونة والسردين وحليب الأطفال الرضع ومحضرات تغذية للأطفال والأدوية البشرية وموادها الأولية والبذور الزراعية والمتة.

الاقتصادي

اقرأ أيضا: ضريبة الدخل في سورية.. تبدأ عند 30 ألف ليرة وتصل إلى مليون ونصف عند الأطباء

شاركنا تعليقك على هذه المقالة في صفحتنا على موقع فيسبوك